أخبار عاجلة
مصرع شخص وإصابة 17 آخرين في حوادث طرق بالسويس -
إحالة والد بطلة المصارعة لمحكمة الجنايات -
"غلطة موظف" تمنح محاميًا الجنسية الإسرائيلية -

«رضا» وُلِد بدون «كفّين» فاحترف الرسم.. وراء كل متحدى إعاقة عائلة أكثر تحدياً

«رضا» وُلِد بدون «كفّين» فاحترف الرسم.. وراء كل متحدى إعاقة عائلة أكثر تحدياً
«رضا» وُلِد بدون «كفّين» فاحترف الرسم.. وراء كل متحدى إعاقة عائلة أكثر تحدياً

منذ 33 عاما كان ميلاد رضا اختباراً من الله لأسرته بأن وهبها طفلا، لديه إعاقة فى يديه، لكن ليس بغريب على أب شارك فى حرب أكتوبر المجيدة أن يقف إلى جوار ابنه، وأن يرضى بقضاء الله، ويزرعه فى نفس الطفل الصغير الذى بات اليوم فخرا لنفسه وأبيه، فى عالم الفنون التشكيلية. رضا فضل، شاب من قرية شباس الشهداء بمركز دسوق بمحافظة كفرالشيخ، استطاع أن يتغلب على إعاقته، بعد أن حرمه القدر من كفى يديه، وتمكن من اكتشاف نفسه، واحترف مجال الرسم الإبداعى، والفن التشكيلى.

بدأت حكاية رضا عندما اكتشفه مشرف النشاط الفنى بنادى الطلائع، بمركز شباب قريته خلال فترة دراسته فى المرحلة الابتدائية، فى مجال الرسم، وكانت أولى مشاركاته الفنية عام 1999 من خلال مسابقة الرسم الإبداعى، بنادى الجلاء التابع للقوات المسلحة، وحصل على المركز الأول فيها، كما حصل على 19 ميدالية وشهادات تقدير، من جامعة الدول العربية، ووزارة الترفيه التونسية، واليونيسيف، ووزارتى الشباب والرياضة، والثقافة، نظير حصوله على المراكز الأولى، خلال مشاركته فى 18 مسابقة فنية.

وعن تجربته، قال رضا للمصرى اليوم: «بعدما تخرجت فى كلية التربية الفنية، جامعة الأزهر عام 2003، بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف، التحقت بالدراسات العليا، بجامعة حلوان عام 2007، وحصلت على دبلوم تكميلى بتقدير ممتاز، وواصلت تعليمى، وحصلت على الماجستير عام 2014، وأُعد حاليا للحصول على الدكتوراه، وأنا أعمل مدرس مساعد بكلية التربية الفنية بجامعة الأزهر، وشاركت فى العديد من المعارض المحلية والعربية والعالمية».

وأضاف: «الرسم موهبة من الله.. ومشكلتى فى البداية كانت كيف أستطيع أن أمسك بالقلم، لكن أختى الكبيرة جيهان كانت تساعدنى فى ذلك حتى تعلمت الإمساك به، وبالتالى لم يعد هناك عائق بينى وبين القلم». اختيار رضا للرسم كان التحدى الذى يرغب من خلاله إثبات نفسه، وأنه لا ينقصه شىء: «لم أكن أريد أن يتعاطف معى كل من يرانى، بل أريد التأثير من خلال عملى، وبقدر المستطاع أحاول تطوير نفسى».

يفخر «رضا بما وصل إليه، ويتمنى مزيدا من النجاح لنفسه وابنته التى تشبهه فى حب الرسم: «الحمد لله حصلت على درع سعد زغلول وميدالية بصمات الفنانين العرب، وأوسكار بصمات الفنانين العرب عام 2015، ولى أعمال جدارية تتبع منظمة اليونسكو بالأمم المتحدة، ولدى وزارات الشباب والرياضة والثقافة، والشؤون المعنوية بال قوات المسلحة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إنبي يتعادل مع أسوان 1-1 في الدوري