أخبار عاجلة
الدولار يسجل 18.1 جنيه فى نهاية تعاملات اليوم -
أخبار الأهلى اليوم الثلاثاء 6 / 12/ 2016 -

دراسة: الاكتئاب ليس السبب الوحيد للانتحار

دراسة: الاكتئاب ليس السبب الوحيد للانتحار
دراسة: الاكتئاب ليس السبب الوحيد للانتحار

توصلت دراسة طبية إلى أن عوامل الخطر التقليدية مثل الاكتئاب، والإجهاد، أومحاولات للانتحار سابقة، غالبا ما تكون غير كافية للتكهن بفرص إقدام الإنسان على الانتحار مرة أخرى، بخلاف ما كان معتقدا.
وفى دراسة جديدة ، توصل الباحثون فى جامعة فلوريدا الأمريكية ، من خلال فحص شامل لمئات الدراسات التى أجريت فى ظروف ودوافع الإنتحار على مدى الـ50 عاما الماضية، عدم قدرة الطب التكهن بفرص إنتحار الشخص، على الرغم من التقييم الدقيق للدوافع والظروف المساهمة فى حدوث هذا الفعل.
وشدد جوزيف فرانكلين، أستاذ مساعد علم النفس فى جامعة فلوريدا الأمريكية، على أنه حتى فى حال معرفتنا بكل الظروف الطبية والنفسية والاجتماعية المحيطة بحالة المرض، وحتى ظروف إقدامها على محاولات انتحاره السابقة، تظل فرص التكهن بإقدامه على الانتحار مرة أخرى ضربا من الخيال.
وحققت معدلات الانتحار المسجلة فى الولايات المتحدة أعلى مستوى لها على مدى الـ 30 عاما الماضية، فى الوقت الذى يقدم فيه ما يقرب من 117 شخصا على الإنتحار يوميا.
وأشار فرانكلين إلى أنه إذا ما تمت مقارنة المعدلات التاريخية للوفيات الناتجمة عن الانتحار وجرائم القتل ، حوادث السيارات سنجد أن الحقيقة مزعجة، ففى 1970 ، كان الأكثر احتمالا أن تلقى حتفك على يد قاتل أو فى حادث سيارة من إقدامك على الإنتحار .. وفى الوقت الحاضر، بات الأكثر احتمالا هو إقدامك على الانتحار .
وألمح الفريق البحثى إلى أن الدراسات السابقة ربما شابها بعض العيب لتقييمها عامل خطر واحد مثل الاكتئاب ، أو انخفاض مستويات السيروتونين فى المخ ، ثم متابعة المريض لنحو أكثر من عشرة أعوام، فهذا النهج طويل الأمد للدراسة غالبا ما يفضى إلى نتائج معيبة ، ناقصة بحاجة إلى المزيد من الدقة والمساعدة الطبية فى مجال الصحة العقلية .
وفى محاولة لتغيير الآلية البحثية المتبعة، لجأ "جوزيف فرانكلين" إلى استخدام الذكاء الإصطناعى ، فى إطار آلية قصيرة المدى ، لتقييم وتحليل عوامل الخطر بصورة أكثر دقة ، وذلك من خلال الاستعانة بحسابات خوارزمية لتحديد عوامل الخطر للسلوك الانتحارى، قام الباحثون بجمع المئات من عوامل الخطر الخاصة بالشخص كتاريخه المرضى لتحسين دقة التكهن بالإنتحار.
وأشارت المتابعة إلى نجاح النهج قصير المدى المتبع فى رصد و خفض 50% من السلوكيات الإنتحارية بين الاشخاص الأكثر عرضة للإقدام عليه ، فضلا عن المساعدة فى تطوير استراتيجيات علاجية فعالة للحيلولة دون تزايد ظاهرة الإنتحار بين المرضى الأكثر إقداما عليه.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إنبي يتعادل مع أسوان 1-1 في الدوري