أخبار عاجلة
حازم حسني: "النظام رحته فاحت" -
حمزة: تنظيم دولي يلعب بأجهزة الأمن -
الأقباط يطالبون بإعدام عادل حبارة -

أردوغان للتلفزيون الإسرائيلي: هكذا نجوت من الموت ليلة الانقلاب

أردوغان للتلفزيون الإسرائيلي: هكذا نجوت من الموت ليلة الانقلاب
أردوغان للتلفزيون الإسرائيلي: هكذا نجوت من الموت ليلة الانقلاب

ردود فعل متباينة حول لقاء الرئيس التركي، ، مع القناة الثانية الإسرائيلية في لقاء فريد من نوعه، رسائل عديدة حملها اللقاء الحصري، أردوغان بدا غاضبا إلى حد ما حينما يتحدث في بعض النقاط، مثل وصف جماعة فتح الله جولن بالإرهابية، أردوغان يوضح ماهية القدس، ويذهب للحديث عن قضية أفي مرمرة، ثم يتناول سوريا والجولان، ولم يهمل محاولة الانقلاب في بلاده، ثم رفع الحصار عن غزة، والصفحة الجديدة التي بدأت مع إسرائيل بتطبيع العلاقات بين الجانبين، ولم ينس الإشارة إلى الانتخابات الأمريكية ودونالد ترامب.

"دوت مصر" يقدم لكم تفاصيل اللقاء وكل ما جاء فيه على أجزاء، فإليكم الجزء الأول الخاص بكواليس ليلة 15 يوليو، وكيف أفلت أردوغان من الموت.

أردوغان يواجه الموت

رحبت المذيعة الإسرائيلية إيلانا ديان بالرئيس التركي، رجب طيب ، في لقاء هو الأول من 13 عاما، وقالت " أشكرك سيدي الرئيس، في أول لقاء لك مع وسيلة إعلام إسرائيلية منذ 13 عاما، حدث خلالها الكثير من الأحداث بين إسرائيل وتركيا، لكنني أريد أن أعود بك إلى أحداث منتصف يوليو، كنت في مرمريس في إجازة مع أسرتك، هل اعتقد للحظة أنك من الممكن أن تموت هناك؟".

فيجيب أردوغان " كنا في هذه الليلة نستعد للعودة من الإجازة، في الليل، وحينما سمعنا عن الانقلاب، أول شخص اتصلت عليه هو رئيس الوزراء، ثم رئيس الاستخبارات، وكذلك رئيس الأركان، لكن كانت هناك صعوبات في اجراء اتصالات في اللحظات الأولى، فكان لزاما عليا أن أتحدث مع الميديا، ومع شعبي عبر برنامج فيس تايم".

المذيعة "هل اعتقدت حينما صعدت إلى طائرتك من مرمريس إلى اسطنبول أن بعض الطائرات الF16 من الممكن أن تهاجمكم؟

أردوغان: بالطبع فكرنا في هذا السيناريو، إننا نؤمن بأنه علينا أن نعيش في هذه الدنيا كأننا نعيش للأبد، وأن نعمل للآخرة كأننا نموت غدا، واذا اختبأ الزعيم وراء الحجر فإن الشعب سيختبأ خلف الجبل، لذلك على القائد دائما أن يكون في المقدمة، والشعب خلفه حتى لا يختبأوا خلف الجبل".

لحظات حرجة لأردوغان

المذيعة: سأسمح لنفسي بسؤالك الأسئلة الصعبة، لأنك تفضل أن تعطي دائما الاجابات الأفضل.. يقاطعها أردوغان: وهل ما سألتيه كان سهلا؟، فترد: حسنا سنحاول فيما هو أكثر تحديا وصعوبة.. قلت سيدي الرئيس أن الديمقراطية انتصرت في هذه الليلة، وبشكلا محدد أن محق وصادق، لكن معظم الناس في تركيا يقولون إنهم كانوا لا يرغبون في أن يسيطر الجيش على الدولة، لكن بعضهم سيقول شيئا آخر بأن الديمقراطية ليست فقط سلطة الأغلبية، لكنها تعني أيضا حرية التعبير، لكن بعد محاولة الانقلاب واعتقال العديد من الأشخاص، وفقد الكثيرون وظائفهم، فماذا تقول لمنتقديك بان اجابتك كانت مبالغ فيها، كيف ترد عليهم؟.

جماعة جولن شوكة في حلق أردوغان

أردوغان: جمهوريتنا مقامة منذ 93 عاما، مرت خلالها تركيا بالعديد من محاولات الانقلاب ودفعت ثمنا باهظا لذلك، ولم يكن خلال كل تلك المحاولات استجابة أو رد فعل من الشعب التركي تجاهها، لكن في هذه المحاولة، تم احباط الانقلاب من قبل الشعب، وأريد هنا التأكيد على شيئ بخصوص تنظيم فتح الله جولن الإرهابي، فعلى مدار 40 عاما حاولوا السيطرة على مؤسسات الدولة والجيش والشرطة والمؤسسات القضائية".. تقاطعه إيلانا ديان قائلة: وهل هذا هو السبب في اعتقال الآلاف، وأن يضطر الآلاف لترك وظائفهم، فماذا تقول للأشخاص الذين يقولون إن هدف الانقلاب هو تطهير من نوع خاص للمعارضة.. يقطاعها أردوغان وبلهجة حادة قائلا: الآن لو أردت فلنحدد أسلوب استمرار اللقاء من عدمه، فإذا تمت المقاطعة طيلة المقابلة، فإن المشاهدين لن يستفيدوا، وأريدهم أن يستخلصوا الفائدة.

وأضاف "فيما يخص محاولة الانقلاب، فهناك حقيقة واحدة واضحة، فإن هذه الجماعة التي تعمل من خلال خلية مسلحة، فالله وحده يعلم كم حجم الضرر الذي كانت ستسببه تلك الجماعة، وحجم المضايقات التي يتسببوا فيها للجيش والشرطة والمؤسسة القضائية، فهم مثل السرطان المتفشي في جسد الدولة، فعلينا اجتثاث هذه الخلايا من جسد الدولة، وأن نقضي عليها، فدولتنا دولة قانون، وسنعمل بالقانون".

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان