أخبار عاجلة
البحرين يطلب مواجهة مصر.. وكوبر يرفض -
حنان مطاوع تنضم لـ (الرحلة 710) -
تعاون مصرى إيطالى فى التصنيع -
أحزاب ونواب: من حق السيسى استكمال ما بدأه -
مصرع 3 وإصابة 16 فى حادثين بالقاهرة والسويس -

الحياة تعود إلى أسواق مدينة حلب التي دمرتها الحرب

الحياة تعود إلى أسواق مدينة حلب التي دمرتها الحرب
الحياة تعود إلى أسواق مدينة حلب التي دمرتها الحرب
شكلت مدينة حلب منذ العام 2012 مسرحا لمعارك عنيفة، تسببت في مقتل آلاف من المدنيين، وفي دمار هائل في البنى التحتية. وبعد أن استعاد النظام السوري حلب، ثاني أهم المدن السورية من فصائل المعارضة المسلحة، بدأت الحياة تعود تدريجيا إلى المدينة القديمة بأسواقها العتيقة وأحيائها العريقة. ولم تعد آثار القذائف والصواريخ إلا ذكرى سيئة.

عادت الحياة تدريجيا إلى مدينة حلب السورية القديمة، بعد أن اجتاحتها الحرب لسنوات. تحت قناطر تاريخية مرممة ومزدانة بالأضواء وأشجارعيد الميلاد، يُباع صابون حلب الشهير ومجوهرات مشغولة يدويا في حي صغير.

وشكّلت مدينة حلب المدرجة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، إحدى خطوط المواجهة الأكثرعرضة للاشتباكات بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة المسلحة.

واستعاد نظام الرئيس بشار الأسد في كانون الأول/ديسمبر 2016 السيطرة على هذه المدينة الكبيرة في شمال سوريا، بعد أن قُسّمت منذ 2012 إلى أحياء خاضعة لقواته وأخرى واقعة تحت سيطرة المعارضة.

آثار القذائف والصواريخ مجرد ذكرى سيئة

وفي سوق الجمرك الذي افتتحه الخميس وزير التجارة الداخلية عبد الله الغربي، ومحافظ حلب حسين دياب خلال حفل كبير، لم تعد آثار القذائف والصواريخ إلا ذكرى سيئة.

فقد استعادت قناطر الحجرالعريقة بريقها بعد أن ازدانت بأكاليل مضيئة وبأشجار عيد الميلاد والأعلام السورية. ورُفعت صورة ضخمة للأسد على إحدى القناطر.

للمزيد - حلب... مدينة غيرت ملامحها الحرب

ولا يزال عدد من واجهات المتاجر مغلق، إذ أنه لم يُرمّم بعد. لكن غرفة التجارة في حلب نظمت سوقا ميلاديا، حيث عُرضت مجوهرات مشغولة يدويا وسجاد تقليدي وصابون حلبي مصنوع من زيت الزيتون.

وكان سوق حلب الأكبر في العالم، إذ ضمّ في السابق أربعة آلاف محل وأربعين خاناً استقطبت منذ قرون حِرَفيّين وتجّارًا من كل أنحاء العالم.

للمزيد - الجامع الأموي والأسواق التاريخية والقلعة الصليبية... معالم أثرية دمرتها الحرب في حلب

في خان الجمرك الذي كانت تتوقف فيه القوافل سابقا، والذي أعيد ترميمه جزئيًّا، أعاد بعض تجار الأقمشة والسجاد فتح متاجرهم، وبينهم سهيب كربوج الذي أغلق محلّه على مدى سنوات عندما كان الحي خاضعا لسيطرة مسلحين.

وأفاد صاحب المحل الذي عرض ستائر مطرّزة "كنا نصدّر بضائعنا إلى العراق وليبيا والجزائر".مضيفا "عدنا إلى خان التجارة لأن حلب هي عصب الصناعة والتجارة في البلاد".

وخارج سوق الجمرك، لا تزال المدينة ساحة دمار حيث يمكن رؤية واجهات منهارة وتلال من الأنقاض.

ويضم الحي أيضا الجامع الأموي الشهير الذي كان قد أعيد بناؤه في القرن الثاني عشر. لكنّ مئذنته دمّرت بسبب الحرب الأخيرة.

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 17/11/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إيران: السلطات تحجب مواقع للتواصل الاجتماعي وتعتقل 200 شخص إثر احتجاجات بطهران