أخبار عاجلة
لديك مشكلة عاطفية؟ "آيكيا" تملك منتجاً لذلك -
نجم الكرة السورية يغرد: راموس أكبر إرهابي ! -
الأقباط يستقبلون وزير الداخلية بـ "ارحل" -
ننشر أسماء ضحايا حادث تفجير"الكاتدرائية" -

أردوغان: الكونغرس الأمريكي تجرأ على معاقبة السعودية.. ويعتزم معاقبة مؤسسات كويتية

أردوغان: الكونغرس الأمريكي تجرأ على معاقبة السعودية.. ويعتزم معاقبة مؤسسات كويتية
أردوغان: الكونغرس الأمريكي تجرأ على معاقبة السعودية.. ويعتزم معاقبة مؤسسات كويتية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، العالم الإسلامي إلى ضرورة التحرك من أجل الوقوف في وجه ما وصفها بـ"السياسات المزدوجة المعايير" التي تتبعها الدول الغربية تجاه الدول الإسلامية.  

وقال أردوغان: "أعتقد أن على دول العالم الإسلامي أن ترفع صوتها في وجه المعايير المزدوجة والأفعال التي تلحق الضرر بشعوبنا، لم يعد بإمكاننا أن نتحمل أكثر قيام الدول الغربية بتحميل العالم الإسلامي مسؤولية أزماتها ومآزقها".

وأضاف: "الكونغرس الأمريكي تجرأ مؤخرا على معاقبة السعودية بسبب إرهابي سعودي فجر مبنى التجارة العالمية عام 2001، والآن يعتزمون الإقدام على خطوة مماثلة وينوون فرض عقوبات على مؤسسات كويتية بزعم دعمها للإرهاب"، وفقا لما نقلته هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية الرسمية ووكالة أنباء "الأناضول"، عن أردوغان في اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول. 

وكان الكونغرس، مساء الأربعاء، "العدالة ضد رعاة الإرهاب" (جاستا)، بعد التصويت بأغلبية كاسحة في مجلسي الشيوخ والنواب، على إلغاء فيتو الرئيس باراك أوباما ضد القانون، الذي يمنح عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر الحق بملاحقة السعودية قضائياً على دورها المزعوم في الهجمات.

واعتبر أردوغان أن رجل الدين التركي فتح الله غولن، المقيم في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، "لا يشكل خطراً على تركيا فحسب، بل يهدد كافة الدول التي تنشط فيها عناصره"، مكررا اتهامه لغولن وجماعته بالوقوف وراء محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في 15 يوليو/ تموز الماضي.

ورأى أردوغان أن تصويت البرلمان الأوروبي، المقرر الخميس، على مفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي "لا يحمل أي قيمة بالنسبة لبلاده بغض النظر عن النتيجة التي ستفضي إليها عملية التصويت".

وقال أردوغان إن "عزم البرلمان الأوروبي على إجراء التصويت حول مسالة إنهاء أو تعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، يعد بمثابة دعم للمنظمات الإرهابية وإعلان استعدادهم لإيواء الإرهابيين في بلدانهم"، وذلك في ظل توتر العلاقات إثر انتقاد دول الاتحاد الأوروبية للإجراءات التي اتخذها أردوغان بعد محاولة الانقلاب. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان