أخبار عاجلة

خبير أمريكى: تدريبات كوريا الشمالية على مجسم البيت الأزرق تنبيهاً لحكومة الجنوب

خبير أمريكى: تدريبات كوريا الشمالية على مجسم البيت الأزرق تنبيهاً لحكومة الجنوب
خبير أمريكى: تدريبات كوريا الشمالية على مجسم البيت الأزرق تنبيهاً لحكومة الجنوب

كتب أحمد علوى

علق العديد من الخبراء العسكريين والسياسيين على تدريبات القوات الكورية الشمالية الخاصة على الهجوم على مجسم لـ"البيت الأزرق" مقر الرئاسة الكورية الجنوبية.

 

وفى هذا الصدد، قال الكولونيل تونى شافر، ضابط سابق فى المخابرات العسكرية الأمريكية، "أعتقد أن هذا يجب أن يكون تنبيهاً لحكومة كوريا الجنوبية وللشعب الكورى الجنوبى، أن كوريا الشمالية لا تزال تفكر بالتدمير المحتمل للجنوب".

 

ويعد هذا التدريب بحسب وسائل الأعلام الكورية الشمالية، يديره مباشرة دكتاتور البلاد الشاب كيم جونج اون، ويقول الخبراء إن قوات كيم لديها استخبارات جيدة عن تصميم مقر الرئيس الكورى الجنوبى.

 

أما عن كارتس ملفين، مجلل من جامعة جونز هوبكنز: نرى فى تلك التدريبات إعادة تصميم مفصلة بشكل جيد جداً للبيت الأزرق، وحتى مرآب السيارة، وحتى الشكل الفريد للرصيف أمام المبنى لقد اهتموا جدا بالتفاصيل عندما شيدوا هذا المبنى".

 

ويذكر أن الكوريون الشماليون نظموا هجوماً فعلياً على البيت الأزرق، فى يناير 1968، حين تسلل أكثر من عشرين مغواراً كورياً شمالياً إلى الجنوب، مسلحين بهذه الأسلحة وبالبزات الكورية الجنوبية، ووصلوا إلى بعد 350 قدماً عن البيت الأزرق، وفى معركة صاخبة بالأسلحة النارية، قتل 30 كورياً جنوبياً على الأقل، و29 مغواراً كورياً شمالياً أيضاً.

 

وقال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، إن "كوريا الشمالية تملك أسلحة نووية، وبإمكان الصين أن تحل هذه المشكلة ولكنها لا تساعدنا أبداً."

 

يقول الخبراء إن الصين ضاقت ذرعاً بكيم جونج أون، وتعبت من تجاربه النووية واستفزازاته الأخرى، وهى غاضبة منه لأنه لا يعلمها مسبقاً بهذه التجارب، وإن الصينيين يعاقبونه، فقد علقت الصين استيراد الفحم من كوريا الشمالية، وقطعت بذلك مورداً مهماً للمال عن كيم جونج أون، ولكن هذا التعليق سيستمر فقط لبضعة أسابيع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شاهد أهم الأحداث العالمية بعام 2016 في دقائق