أخبار عاجلة
برشلونة في مواجهة صعبة اليوم أمام إيبار -
أحمد سمير ينشر صورة له بعد إصابته بحادث -
حارس الزمالك يخضع اليوم للكشف الطبي -
«المحليين» يستعين مؤقتا بمدير منتخب الشباب -

مسئول فلسطيني: 2016 الأسوأ في سنوات حصار قطاع غزة

مسئول فلسطيني: 2016 الأسوأ في سنوات حصار قطاع غزة
مسئول فلسطيني: 2016 الأسوأ في سنوات حصار قطاع غزة

أكدت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار المفروض على قطاع غزة، اليوم الجمعة، أن الحصار أعاق عملية إعادة إعمار غزة، وفاقم معاناة المواطنين الفلسطينيين، مشيرة إلى أن هذا العام هو الأسوأ في سنوات حصار القطاع.
وقال رئيس اللجنة، جمال الخضري، إن 2016 هو الأسوأ على قطاع غزة بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي وتفاقم معاناة أكثر من مليوني مواطن ، مذكراً بما أوردته تقارير دولية ومحلية من أرقام صادمة ومخيفة حول الواقع الإنساني الصعب والتي تلزم بتحرك دولي عاجل لرفع الحصار.
وأضاف، أن الحصار وإغلاق المعابر والقيود المشددة على إدخال مواد البناء، قتل عملية إعمار ما دمره الاحتلال في عدوانه على غزة صيف 2014، مشيراً إلى أن هذه القيود أخرت وأعاقت الاعمار.
وتابع لا زال حوالي 70 ألف فلسطيني في عداد المشردين بسبب عدم بناء منازلهم ويعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة، في حين أن 9 آلاف منزل من أصل 12 ألف دمر كلياً ما زالت لم تبنَ بعد بسبب السياسات الإسرائيلية .
وأوضح أنه منذ شهر مايو الماضي، يرفض الاحتلال الإسرائيلي إدراج أسماء جديدة لأصحاب منازل مدمرة، للشروع في إعمارها رغم توفر كل المسوغات والتمويل، منوهاً إلى أن نحو 50٪ من المنازل التي تم تدميرها بشكل كامل لا يتوفر لها تمويل.
ودعا الخضري المانحين للوفاء بالتزاماتهم المالية، باعتبار ذلك التزام قانوني وأخلاقي وإنساني، والضغط على الاحتلال لإدخال مواد البناء بسرعة، لافتاً إلى أنه مع استمرار الحصار الممتد للعام العاشر، تواصلت معدلات الفقر والبطالة بالصعود إلى مستويات غير طبيعية ومخيفة، حيث يعيش نحو 80% تحت خط الفقر، ونسبة البطالة بين الشباب اقتربت من 60٪ .
وأوضح أن نحو مليون ونصف يعيشون على المساعدات الإنسانية والإغاثية وهي غير كافية، في حين أن معدل دخل الفرد اليومي بلغ 2 دولار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شاهد أهم الأحداث العالمية بعام 2016 في دقائق