أخبار عاجلة
إيطاليا: عدد جنودنا بالعراق 1400 عسكري -
أسعار الذهب اليوم الخميس 23-3-2017 -
3 شركات تخفض أسعار زيت الطعام 13% -

اتساع «الصدام الدبلوماسي» بين أوروبا وتركيا

اتساع «الصدام الدبلوماسي» بين أوروبا وتركيا
اتساع «الصدام الدبلوماسي» بين أوروبا وتركيا

- متظاهرون أتراك ينتزعون علم هولندا من على قنصليتها فى إسطنبول غداة إغلاق المقار الدبلوماسية الهولندية فى تركيا

انتزع متظاهرون تركيون، اليوم، علم هولندا من على قنصليتها فى مدينة إسطنبول، ورفع المتظاهرون علم تركيا بدلا منه، وذلك بعد ساعات من تهديد تركيا لهولندا بالرد «بأشد الطرق» بعد أن منع وزيرين تركيين من التحدث فى روتردام، فى خلاف بشأن الحملات السياسية التى تقوم بها أنقرة بين المهاجرين الأتراك.


ووصف الرئيس التركى رجب طيب أردوغان هولندا، شريك بلاده فى حلف شمال الأطلسى (الناتو)، بأنها «فلول للنازيين»، وتصاعد الخلاف إلى أزمة دبلوماسية كبيرة مساء أمس، مع منع الشرطة الهولندية، وزيرة الأسرة التركية من دخول قنصلية بلادها فى روتردام. وتجمع المئات من المحتجين الذين راحوا يلوحون بالأعلام التركية فى الخارج مطالبين برؤية الوزيرة. إلا أن الشرطة استخدمت الكلاب ومدافع المياه لتفريق المتظاهرين الذين رشقوا عناصرها بالحجارة.


وبعد أقل من يوم على منع السلطات الهولندية طائرة وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو من الهبوط فى روتردام، قالت وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول صيان قايا، اليوم، على تويتر إنها اقتيدت عائدة إلى الحدود الألمانية.


وأضافت: «يتعين على العالم أن يتخذ موقفا باسم الديمقراطية ضد هذا العمل الفاشى! هذا التصرف ضد وزيرة لا يمكن قبوله على الإطلاق». وأكد رئيس بلدية روتردام أن الشرطة رافقتها إلى الحدود الألمانية.


وذكرت صحيفة «حرييت»، اليوم، أن قايا استقلت طائرة خاصة من مدينة كولونيا الألمانية عائدة إلى إسطنبول.


وفور وصولها إلى اسطنبول، حيث استقبلتها جموع تحمل الأعلام التركية، قالت قايا: «تعرضنا إلى معاملة فظة وقاسية.. التعامل مع وزيرة بهذه الطريقة أمر غاية فى البشاعة»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


وكانت الحكومة الهولندية قد أعلنت السبت، سحب تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية التركى، لأسباب أمنية. وكان مقررا أن يلقى تشاويش أوغلو كلمة أمام الجالية التركية، لتأييد التعديلات الدستورية المقرر الاستفتاء عليها فى 15 مارس، وتمنح الرئيس التركى رجب طيب أردوغان صلاحيات واسعة.


وردا على ذلك، أغلقت أنقرة السفارة والقنصلية الهولندية، أمس، وأبلغت السفير الهولندى لديها الموجود خارج البلاد بعدم رغبتها فى عودته حاليا، حسب موقع الجزيرة نت الإخبارى. وأغلقت تركيا أيضا مقرات إقامة السفير الهولندى والقائم بالأعمال والقنصل العام.


والأسبوع الماضى، تبادلت انقرة وبرلين الاتهامات والانتقادات، على خلفية الغاء السلطات الألمانية تجمعين لتأييد التعديلات الدستورية. وترى عواصم أوروبية إن أردوغان يتحول بتركيا إلى نظام استبدادى ويقوض النظام الديمقراطى القائم فى البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إيطاليا تطرد تونسيا للاشتباه في صلته بهجوم برلين
التالى الصين: سياسة الطفل الثاني تحقق «نتائج ملموسة»