أخبار عاجلة
رونالدو يقرر إلغاء رحلته إلى لندن -
بالفيديو: بيل ينقذ راموس وكروس! -

أردوغان يهدد هولندا ويصفها بـ جمهورية موز

أردوغان يهدد هولندا ويصفها بـ جمهورية موز
أردوغان يهدد هولندا ويصفها بـ جمهورية موز

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هولندا تتصرف كأنها "جمهورية موز"، مطالبا بفرض عقوبات عليها وأشترط على حكومة لاهي الاعتذار، لكن رئيس الحكومة الهولندية رد بأن اعتذار بلاده لتركيا "غير وارد"، مطالبا أنقرة بالاعتذار.

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد(12 آذار/ مارس) أن يجعل هولندا "تدفع الثمن" بعدما منعت وزيرين تركيين من المشاركة في تجمعات تؤيد تعزيز صلاحياته الرئاسية، في حين اعتبرت لاهاي أن الاعتذار "غير وارد".

 وفي خطابين منفصلين، ندد أردوغان بسلوك يذكر بـ"النازية والفاشية" وذلك اثر طرد هولندا السبت وزيرة الأسرة التركية فاطمة بتول سيان كايا ومنع طائرة وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو من الهبوط في أراضيها.

 وردا على رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي الذي دعا إلى "نزع فتيل التوتر"، قال أردوغان أمام آلاف من أنصاره في شمال غرب البلاد مخاطبا الهولنديين "لم تدفعوا بعد الثمن للحديث عن إصلاح لعلاقاتكم مع تركيا".

 وأضاف "يجب أن تحاسبوا على وقاحتكم"، واصفا هولندا بأنها "جمهورية موز"، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول للأنباء مساء اليوم الأحد. وطالب  أردوغان، مؤسسات الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية التي تدافع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان إلى معاقبة هولندا إثر "فضيحتها" الدبلوماسية بحق وزيرين تركيين. وشدد الرئيس التركي على أن ممارسات هولندا تشبه ممارسات الإدارات الفاشية التي لا تتقبلها القوانين الديمقراطية الدولية، وتتعارض مع قيم الاتحاد الأوروبي .

وتابع "نحن صبورون لكن ردنا سيكون حازما". وانتقد من جهة أخرى ما أسماها القوة المفرطة التي لجأت إليها قوات الأمن الهولندية لتفريق نحو ألف من أنصاره ليل السبت الأحد قرب القنصلية في روتردام تأييدا لمجيء الوزيرين التركيين.

هولندا ترفض الاعتذار وتطالب أنقرة بالاعتذار

 واستخدمت الشرطة الهولندية خراطيم المياه والأحصنة والكلاب المدربة لتفريق المتظاهرين. وقال شاهد من رويترز إن الشرطة الهولندية استخدمت الكلاب ومدافع المياه اليوم الأحد لتفريق مئات المحتجين الذين لوحوا بأعلام تركيا خارج القنصلية في روتردام. وقذف البعض الحجارة والزجاجات بينما ضربت الشرطة المتظاهرين بالهراوات. وحاول رجال شرطة على ظهور الخيل تفريق المحتجين.

ويبدو أن هذا المشهد الذي بثته وسائل إعلام عدة اثأر استياء أردوغان الذي قال "إذا كنتم تطلقون الأحصنة والكلاب على مواطني فيجب أن تحاسبوا".

 وردا على تصريحات المسؤولين الأتراك التي وصفت هولندا بالفاشية وبـ"فلول للنازيين" ، ومطالبة أنقرة لبلاده بالاعتذار، صعد رئيس الوزراء الهولندي خطابه وقال بعد ظهر الأحد "من غير الوارد أن نقدم اعتذارا، عليهم أن يعتذروا عما قاموا به أمس. أنه طلب مجنون ومستحيل تماما".

وقال رئيس الوزراء الهولندي للصحفيين "انتهى بنا الأمر إلى موقف لم يسبق له مثيل تتصرف به دولة حليفة بحلف شمال الأطلسي... تربطنا بها علاقات تاريخية وعلاقات تجارية قوية بطريقة غير مقبولة وغير مسؤولة تماما." وأضاف أن على رئيس تركيا الاعتذار عن تشبيه هولندا بالفاشيين والنازيين لا أن تعتذر هولندا عن رفض دخول وزراء أتراك.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إستقالة رئيس تحرير صحيفة إسرائيلية شهيرة بعد خلافات حادة مع نتانياهو