أخبار عاجلة
قلق أوروبي من تكتيكات داعش الجديدة -
«الأرصاد»: طقس السبت مائل للبرودة -
ميناء نويبع: وصول 1168 راكبًا وتداول 100 شاحنة -

الصين: الإرهاب والأخبار الكاذبة تحتم زيادة القيود على الانترنت عالميا

الصين: الإرهاب والأخبار الكاذبة تحتم زيادة القيود على الانترنت عالميا
الصين: الإرهاب والأخبار الكاذبة تحتم زيادة القيود على الانترنت عالميا

وو تشن (رويترز)

تلقت طموحات الصين لتشديد القيود على الانترنت دفعة جديدة بتجدد مخاوف قديمة تتمثل فى الإرهاب والأخبار الكاذبة. فقد دعا مسئولون وقيادات فى قطاع الأعمال بالصين فى المؤتمر العالمى الثالث للانترنت الذى عقد الأسبوع الماضى فى وو تشن إلى فرض المزيد من القواعد الصارمة وأشاروا إلى قدرة المتطرفين على تنظيم أنفسهم عبر الانترنت ونشر الأنباء الكاذبة خلال الانتخابات الأمريكية الأخيرة وقالوا أنها علامات على أن الفضاء الالكترونى أصبح خطرا وغير عملى.

وقال رين شيانلينغ نائب الوزير بأعلى سلطة للانترنت فى الصين يوم الخميس إن هذه العملية أشبه "بتركيب المكابح لسيارة قبل السير بها على الطريق."

وأوصى رين باستخدام نظم التعرف على مستخدمى الانترنت الذين ينشرون أنباء كاذبة أو شائعات حتى يمكن معاقبة المسىء.

وتجىء هذه التعليقات فى وقت تواجه فيه شبكتا التواصل الاجتماعى الأمريكيتان فيسبوك وتويتر انتقادات لدورهما فى قيام بعض المستخدمين بنشر معلومات زائفة مغرضة يقول البعض أنها ساهمت فى التأثير على انتخابات الرئاسة الأمريكية لصالح المرشح الجمهورى دونالد ترامب.

وخلال السنة الأخيرة أضفت الصين الصفة الرسمية على سلسلة من قيود الانترنت بما فيها قانون للأمن الإلكترونى أحدث ضجة عن إقراره هذا الشهر وكذلك فرض قواعد تقول جماعات للأعمال فى الخارج أنها قد تحول دون دخول شركات أجنبية إلى السوق.

وأتاح المؤتمر الذى يعقد سنويا فى هذه المدينة الواقعة خارج شنغهاى فرصة للإطلاع على الموقف الصينى المتشدد الجديد إذ أن المشاركين فى السنتين السابقتين كان يتاح لهم الدخول على المواقع التى تحجبها الصين فى العادة ومنها جوجل وفيسبوك لكن هذا لم يحدث فى العام الحالى.

وكان قانون الأمن الإلكترونى الصينى الذى يبدأ سريان مفعوله فى يونيو المقبل قد أثار مخاوف من الرقابة الشديدة ومتطلبات تخزين البيانات محليا.

 

وتقول الهيئة المشرفة على قطاع الانترنت فى الصين أن القانون لا يستهدف الشركات الأجنبية ويرمى للتخفيف من مخاطر الإرهاب عبر الانترنت على بنية تحتية حيوية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان