أخبار عاجلة
قانونيان لـ عكاظ: ألاعيب قطر فشلت -
الشباب يجهز الأمير ويبعد الشمراني -
توافد الأشقاء القطريين على "سلوى" -
خالد الفيصل يطلع على خطة الجمارك لموسم الحج -

سوريا: وزارة الدفاع الروسية تعلن وقفا لإطلاق النار في محافظة حمص

سوريا: وزارة الدفاع الروسية تعلن وقفا لإطلاق النار في محافظة حمص
سوريا: وزارة الدفاع الروسية تعلن وقفا لإطلاق النار في محافظة حمص
قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إن الجيش الروسي توصل إلى اتفاق مع الفصائل المعارضة المسلحة لوقف إطلاق النار في شمال محافظة حمص، ويهدف هذا الاتفاق إلى إجراء منطقة جديدة "لخفض التصعيد" في سوريا.

يدخل وقف لإطلاق النار بالقرب من مدينة حمص السورية الخميس حيز التنفيذ بعد اتفاق بين الجيش الروسي والفصائل المقاتلة المعارضة حول إقامة منطقة ثالثة "لخفض التصعيد"، في إطار الجهود لوقف دائم لإطلاق النار في البلد الذي يشهد نزاعا منذ 2011.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن المنطقة التي سيشملها وقف النار تقع شمال حمص (وسط سوريا)، وتضم 84 بلدة يبلغ عدد سكانها أكثر من 147 ألف نسمة.

وقال المتحدث باسم الوزارة الجنرال إيفور كوناتشنكوف في بيان إن "فصائل المعارضة المعتدلة والقوات الحكومية ستلتزم وقفا تاما لإطلاق النار" اعتبارا من ظهر الخميس (09:00 ت غ).

وأوضح أن وقف إطلاق النار الذي أبرم بموجب اتفاق تم التفاوض حوله في القاهرة في تموز/يوليو بين العسكريين الروس وفصائل المعارضة، لا يشمل تنظيم "الدولة الإسلامية" وجبهة "فتح الشام" (جبهة "النصرة" سابقا قبل فك ارتباطها مع تنظيم القاعدة).

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن بين المدن التي يشملها وقف إطلاق النار الرستن وتلبيسة والحولة التي كانت من أوائل البلدات التي شهدت الحركة الاحتجاجية على نظام الرئيس بشار الأسد في 2011.

وتسيطر الفصائل المقاتلة منذ 2012 على هذه المدن. وعانت من حصار من قوات النظام واستهدفت بقصف عنيف من مدفعية الجيش السوري وطائراته.

وهي ثالث منطقة "لخفض التوتر" تتم إقامتها بعد منطقتين في جنوب غرب سوريا والغوطة الشرقية بالقرب من دمشق.

ومن المقرر إعلان منطقة رابعة في إدلب (شمال غرب) بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مطلع تموز/يوليو خلال محادثات السلام في أستانة برعاية روسيا وإيران وتركيا.

فتح الطريق السريع

وقال كوناتشنكوف إنه ستتم إقامة حاجزي تفتيش وثلاثة مراكز للمراقبة للشرطة العسكرية الروسية على حدود منطقة خفض التوتر في حمص اعتبارا من الجمعة.

وأوضح أن العسكريين الروس سيكلفون خصوصا "الفصل بين الأطراف المتحاربة ومراقبة وقف إطلاق النار وتأمين وصول القوافل الإنسانية وكذلك إجلاء المرضى والجرحى".

وتابع المصدر نفسه أن المعارضة ستقوم من جهتها بفتح الطريق الذي يربط بين حمص وحماة من جهة الطريق السريع ويمر عبر منطقة خفض التوتر.

وكانت وحدات من الشرطة العسكرية الروسية نشرت في أول منطقتين لخفض التوتر أنشئتا في تموز/يوليو في جنوب سوريا بالقرب من الحدود الأردنية وفي الغوطة الشرقية المتاخمة لدمشق.

وأكد الجنرال كوناتشنكوف أن روسيا التي تقوم بعمليات قصف جوي منذ 30 أيلول/سبتمبر 2015 دعما للسلطات السورية، "ستبذل كل الجهود الممكنة ليعود السلام في أسرع وقت ممكن إلى الأرض السورية".

وأدى النزاع إلى مقتل أكثر من 320 ألف شخص في سوريا وتهجير الملايين منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011 عقب خروج تظاهرات تطالب بإصلاحات تعرضت لقمع دام من جانب النظام.

وفشلت اتفاقات عدة تم إبرامها لوقف إطلاق النار على مدى الأعوام الماضية في إنهاء النزاع الذي ازداد تعقيدا على مر السنين. لكن المعارضة منيت خلال السنة الماضية بخسائر كبيرة على الأرض، فيما حقق النظام تقدما مدعوما من الجيش الروسي، ما ساهم في إنجاز اتفاقات الهدنة.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 03/08/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الولايات المتحدة: تسمية سيدة أعمال سفيرة لواشنطن في باريس
التالى فرنسا: البرلمان يسمح لماكرون وحكومته بتعديل قانون العمل دون الرجوع إليه