أخبار عاجلة
أغويرو يفتح الطريق أمام فوز سهل لسيتي -
الجيش العراقي يعود إلى حدود 2003 مع كردستان -
تيلرسون في الرياض يحاول إيجاد حل لأزمة قطر -
ضبط 23 مسجل خطر في الإسماعيلية -

العراق: فرار نحو 100 ألف كردي من كركوك خشية المعارك

العراق: فرار نحو 100 ألف كردي من كركوك خشية المعارك
العراق: فرار نحو 100 ألف كردي من كركوك خشية المعارك
أفاد مسؤولون أكراد الخميس أن نحو 100 ألف كردي فروا من كركوك شمال العراق منذ الاثنين الماضي، خشية المعارك بين القوات العراقية والبشمركة الكردية. وقال محافظ أربيل نوزاد هادي إن النازحين انتقلوا إلى مدينتي أربيل والسليمانية. من جهة أخرى، أصدرت محكمة تحقيق الرصافة أمرا بإلقاء القبض على كوسرت رسول نائب رئيس إقليم كردستان بتهمة "التحريض وإهانة" الجيش العراقي.

قال مسؤولون في حكومة كردستان الإقليمية اليوم الخميس إن نحو 100 ألف كردي فروا من كركوك خشية وقوع اضطرابات منذ سيطرة القوات العراقية على المنطقة يوم الاثنين.

وقال محافظ أربيل نوزاد هادي للصحفيين إن نحو 18 ألف أسرة انتقلت إلى مدينتي أربيل والسليمانية. وقال أحد مساعديه إن إجمالي من فروا يبلغ نحو 100 ألف.

أمر قضائي بالقبض على نائب رئيس إقليم كردستان بتهمة "التحريض"

وعلى جانب آخر، أصدرت محكمة عراقية الخميس أمرا بالقبض على نائب رئيس إقليم كردستان، أحد كبار قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني بتهمة "التحريض وإهانة" الجيش العراقي.

وذكر المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار "أن محكمة تحقيق الرصافة أصدرت أمرا بإلقاء القبض بحق كوسرت رسول على خلفية تصريحاته الأخيرة التي اعتبر فيها قوات الجيش والشرطة الاتحادية في محافظة كركوك قوات محتلة".

وأفاد بيرقدار " أن المحكمة اعتبرت تصريحات رسول إهانة وتحريضا على القوات المسلحة وأن أمر القبض صدر وفقا للمادة 226 من قانون العقوبات العراقي".

وبحسب مصدر قضائي "إذا رفض تسليم نفسه سيصدر بحقه أمر منع من السفر وحجز الأموال المنقولة باعتباره من طرق إجبار المتهم على تسليم نفسه، وفق ما نص عليه قانون أصول المحاكمات الجزائية".

ومنذ الاجتياح الأمريكي عام 2003، سيطرت قوات البشمركة تدريجيا على 23 ألف كلم مربعة من أصل 37 ألفا هي مساحة المناطق التي يطالب بها الأكراد خارج الإقليم.

لكن هذه الأراضي خسرها الأكراد كلها في غضون 48 ساعة وكانت الضربة الأقسى التي تلقوها هي خسارتهم حقول نفط كركوك ما يبدد أملهم في بناء دولة مستقلة علما أنهم كانوا يصدرون قرابة ثلاثة أرباع نفط كركوك عبر كردستان، رغم عدم موافقة بغداد.

وشنت القوات العراقية عمليتها بعدما رفض الأكراد الشرط الذي وضعه لهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإلغاء الاستفتاء على الاستقلال الذي أجراه الإقليم في 25 أيلول/سبتمبر.

فرانس 24/ رويترز/ أ ف ب

نشرت في : 19/10/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تونس: القضاء يؤكد السجن النافذ بحق المتهمين في "قضية القبلة"
التالى سوريا: ماذا بعد الرقة بالنسبة للجهاديين الأجانب؟