أخبار عاجلة
الفيصل: اعملوا بشعار الحل وليس الإحالة -
الزلزال.. هداف من أولها -
يا عابد.. خلي قلبك «جامد» -
فيصل بن خالد يستقبل بطل رالي عسير -
الصقر يحلق في القصيم -
الفحوصات تحدد مصير العابد مع الأخضر -
الفرسان يكتفون بالسلبية أمام الجونة -
«لا داعي للخوف».. تبدد أسى كاتالونيا -

معركة الرقة: "قوات سوريا الديمقراطية" تستعيد 45% من أحياء المدينة

معركة الرقة: "قوات سوريا الديمقراطية" تستعيد 45% من أحياء المدينة
معركة الرقة: "قوات سوريا الديمقراطية" تستعيد 45% من أحياء المدينة
أعلن مسؤول أمريكي أن "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من التحالف الدولي سيطرت على حوالي 45 في المئة من الرقة معقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، لكنه رجح وجود ألفي مقاتل من التنظيم لا يزالون في المدينة. وتعتبر هذه المعركة خطوة حاسمة ضد الجهاديين الذين طردوا في تموز/يوليو من الموصل شمال العراق.

استعادت "قوات سوريا الديمقراطية" زهاء 45 في المئة من مدينة الرقة، معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وفق ما أعلن مسؤول أمريكي كبير الجمعة.

و"قوات سوريا الديمقراطية" هي تحالف من المقاتلين الأكراد والعرب تدعمهم قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر 2016، شنت "قوات سوريا الديمقراطية" عملية "غضب الفرات" لاستعادة الرقة. وبعد أشهر من المعارك في المحافظة المحيطة بها، دخلت المدينة في حزيران/يونيو للمرة الأولى.

وقال المبعوث الأمريكي لدى التحالف بريت ماكغورك الجمعة "حتى هذا اليوم، استعادت ‘قوات سوريا الديمقراطية‘ زهاء 45 في المئة" من مدينة الرقة.

وتعتبر استعادة هذه المدينة خطوة حاسمة في المعركة ضد جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين طردوا في تموز/يوليو من الموصل، معقلهم في العراق.

غير أن معركة الرقة لم تنته بعد، لأن آلاف المقاتلين الجهاديين لا يزالون في المدينة.

وقال ماكغورك "أتردد في إعطاء أرقام (...) لكنني أظن أنه لا يزال هناك زهاء ألفي مقاتل (جهادي) في الرقة، وسيموتون على الأرجح في الرقة".

وينفذ التحالف الدولي في سوريا غارات تستهدف الجهاديين منذ أيلول/سبتمبر 2014، ويقدم الدعم العسكري والجوي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" وينشر مستشارين على الأرض.

فرانس 24 / أ ف ب
 

نشرت في : 05/08/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الولايات المتحدة تعلن رسميا نيتها الانسحاب من اتفاق باريس للمناخ
التالى موريتانيا: استفتاء على تعديل الدستور وسط احتجاجات المعارضة