أخبار عاجلة
دماء وطرد في ممتاز السلة -
النصر يعود مع دعم العجلان -
اعتماد آلية للحد من الشكاوى الكيدية -
انتحار معتل نفسي في جنوب الطائف -
مسنو الرياض يشاركون في تشجير صحاري جلاجل -
شرطة جدة تُسقط "قاتل طفل الكندرة" -
الإطاحة بعصابة سرقة سائقي الليموزين في مكة -
عروض هايبر وان على السلع -
تراجع احتياطي العملة الصعبة في الجزائر -
السادات تطرح 250 فدانًا للمستثمرين خلال أيام -

أوباما: «غير متفائل» بشأن المستقبل القريب لسوريا

أوباما: «غير متفائل» بشأن المستقبل القريب لسوريا
أوباما: «غير متفائل» بشأن المستقبل القريب لسوريا

- اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام فى حلب.. وموسكو تؤكد استخدام المسلحين فى المدينة للسلاح الكيماوى

أعلن الرئيس الأمريكى المنتهية ولايته باراك أوباما، اليوم، أنه «غير متفائل» حيال المستقبل القريب لسوريا مشددا فى الوقت ذاته على أن التدخل العسكرى فى سوريا سيكون خطأ استراتيجيا. جاء ذلك فى وقت يتواصل القصف المكثف من جانب النظام السورى وحليفته روسيا على الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة فى حلب.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحفى فى ليما عاصمة بيرو فى ختام قمة منتدى التعاون الاقتصادى لدول آسيا والمحيط الهادى (أبك) «أنا غير متفائل حيال المستقبل القريب لسوريا. فبعد أن اتخذت روسيا وإيران قرارا بدعم الرئيس السورى بشار الأسد فى حملته الجوية الوحشية من الصعب أن نرى طريقة لكى تحافظ المعارضة المعتدلة والمدربة على موقعها لوقت طويل».

وأضاف أوباما أنه «يصارع مسألة التدخل الأمريكى فى سوريا منذ خمس سنوات وتابع أنه خلص إلى أنه ليس لدى واشنطن أساس قانونى للتدخل العسكرى فى سوريا وأن فعل ذلك سيكون «خطأ استراتيجيا» فى ضوء الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار فى أفغانستان والعراق والحاجة لمحاربة تنظيم «داعش».

إلى ذلك، حض أوباما نظيره الروسى فلاديمير بوتين على بذل مزيد من الجهود للحد من أعمال العنف ومعاناة السكان فى سوريا، وذلك خلال لقاء غير رسمى فى ليما وفق ما أفاد مصدر فى البيت الأبيض لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب المصدر، أبلغ أوباما نظيره الروسى أن «وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى ونظيره الروسى سيرجى لافروف يجب أن يواصلا القيام بمبادرات مع المجتمع الدولى للحد من العنف والتخفيف من معاناة الشعب السورى».

ولم يستمر اللقاء غير الرسمى بين الرئيسين سوى بضع دقائق وتم على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادى لدول آسيا المحيط الهادئ (ابيك) فى البيرو.

والعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة تشهد توترا غير مسبوق منذ الحرب الباردة على خلفية النزاعين فى سوريا وأوكرانيا.
فى غضون ذلك، تواصلت الاشتباكات العنيفة بين قوات المعارضة المسلحة وقوات النظام السورى فى حلب، أمس، فى وقت شهدت أحياء عدة قصفا مدفعيا عنيفا، وذلك غداة يوم دامٍ سقط فيه 29 مدنيا وعشرات الجرحى جراء القصف المستمر لأحياء حلب الشرقية وريفها.

وقال ناشطون إن اشتباكات عنيفة تخوضها فصائل المعارضة ضد قوات النظام على جبهة الشيخ سعيد بحلب، التى تشهد محاولات متكررة من قبل قوات النظام لاقتحامها وسط تمهيد عنيف بالمدافع وراجمات الصواريخ. كما شهد حى الصالحين فى المدينة قصفا مدفعيا عنيفا بالتزامن مع استهداف طريق الفردوس بالرشاشات الثقيلة.

وفى موسكو، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيجور كوناشينكوف أن الفحوصات التى أجراها الخبراء الروس تؤكد استخدام المعارضة أسلحة كيميائية فى حلب.

وأوضح كوناشينكوف فى بيان له أن تحليل 9 عينات مأخوذة فى حى 1070 جنوب غربى المدينة أثبت شن مسلحى المعارضة هجمات باستخدام غاز الكلور والفسفور الأبيض، مشيرا إلى أن الخبراء لايزالون يواصلون فحوصاتهم فى الموقع.

وكان ملف سوريا الكيمياوى عاد فى الآونة الأخيرة إلى الواجهة على خلفية بروز خلافات داخل مجلس الأمن الدولى بشأن تقرير أصدرته «آلية التحقيق المشتركة» للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، يحمل كلا من النظام السورى وتنظيم «داعش» الإرهابى المسئولية عن شن هجمات كيمياوية فى البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الخارجية السورية: سنقطع يد أردوغان