الدبلوماسية.. مفتاح الحل لأزمة القدس

الدبلوماسية.. مفتاح الحل لأزمة القدس
الدبلوماسية.. مفتاح الحل لأزمة القدس
اهتمت الصحف اليوم بالتحركات الدبلوماسية الدولية والعربية لأجل إيقاف التصعيد في القدس. اهتمت الصحف كذلك بسياسة الإدارة الأمريكية في سوريا، وهل تقبل إدارة ترامب بقاء الأسد والوجود العسكري الروسي الإيراني في سوريا على المدى الطويل؟، في تركيا، تبدأ اليوم محاكمة 17 موظفا وصحفيا من صحيفة "جمهورييت" المعارضة، وفي باريس قمة للوقوف على آخر الأبحاث لمعالجة والوقاية من داء السيدا.

يتواصل التوتر بين الفلسطينيين والسلطات الإسرائيلية على خلفية وضع الأخيرة لبوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى. الصحف تتابع الوضع المتأزم في الأراضي الفلسطينية وإمكانيات الحل. صحيفة الحياة تشير إلى التحركات الدبلوماسية لمعالجة الوضع في القدس، وتقول إن مجلس الأمن يجتمع اليوم في جلسة طارئة في حين تعقد الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية اجتماعا بعد غد. صحيفة الحياة كتبت إن الحكومة الإسرائيلية تبحث عن مخرج مشرف وبدائل يقبل بها الفلسطينيون خشية تفجر الأوضاع واندلاع انتفاضة ثالثة تأخذ طابعا دينيا.

كل هذه التحركات العربية والدولية مهمة لإعادة التركيز على بؤرة الصراع الأساسية في الشرق الأوسط .. لكنها تحركات وعلى أهميتها لن تكون كافية لتعرية الاحتلال الاسرائيلي وخروقاته يكتب ماجد توبة في صحيفة الغد الأردنية. أما في صحيفة هاأرتس الإسرائيلية فنقرأ إن أصحاب القرار الإسرائيليين تجاهلوا مرة أخرى تحذيرات أجهزة الأمن والجيش لأجل التخلي عن البوابات الإلكترونية، ورأت الصحيفة أن مفتاح الحل في معبد الهيكل هو تحول دبلوماسي كامل ومفاوضات تشمل كل القضايا ابتداءا من مصير القدس واللاجئين والحدود والمستوطنات، لكن وبما أن مثل هذه المفاوضات ليست مبرمجة تدعو صحيفة هاأرتس إلى الحفاظ على الوضع كما هو في جبل الهيكل ومنع النشطاء الإسرائيليين من الدخول إليه.

في باقي الشؤون العربية تتساءل صحيفة دي وال ستريت جورنال في إحدى افتتاحياتها: هل لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سياسة بمعنى الكلمة في سوريا؟ وتقول الصحيفة إنه وإذا كان الأمر كذلك فإن هذه السياسة ليست واضحة وقرارات الرئيس الأمريكي الأخيرة تشير إلى ان البيت الأبيض قد يكون على استعداد لاستيعاب الهدف الروسي والإيراني في دعم الرئيس السوري على الأمد البعيد. الصحيفة ترى أن إعلان الإدارة الأمريكية الأسبوع الماضي وقف دعمها للمقاتلين السنة المعارضين للأسد والذين دربتهم وكالة الاستخبارات الأمريكية ومولتهم منذ العام الفين وثلاثة عشر، ترى أن هذا الإعلان يعكس ارتباكا في الموقف الأمريكي في سوريا ويطرح تساؤلات عم إذا كانت إدارة ترامب تريد التوصل إلى اتفاق مع روسيا لتحقيق الاستقرار في سوريا حتى ولو كان ذلك بترسيخ الأسد والوجود العسكري الروسي الإيراني هناك.
 

صحيفة العرب اللندنية تشير إلى لقاء مرتقب يوم غد في باريس بين قادة الشرق والغرب الليبيين الجنرال خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. الصحيفة نقلت عما سمتها مصادر دبلوماسية أن الطرفين سيجريان مشاورات برعاية فرنسية بهدف التوصل إلى حل ينهي أزمة سياسية تعيشها ليبيا منذ سنوات وانعكست على مجالات عديدة. هذا اللقاء سيشارك فيه كذلك المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا غسان سلامة نقرأ في الصحيفة اللندنية.

تبدأ اليوم جلسات محاكمة سبعة عشر موظفا وصحفيا تركيا يعملون في صحيفة "جمهورييت" المعارضة. صحيفة ليبراسيون الفرنسية تخصص صفحاتها الأولى في عدد اليوم لحرية الصحافة في تركيا، وتقول إن صحيفة جوم حريات هي إحدى آخر الصحف المستقلة في تركيا والتي تعتبر ضحية لقمع النظام السلطوي في هذا البلد. ليبراسيون كتبت إن هذه الصحيفة المعارضة التركية هي من اعرق الصحف في هذا البلد إذ يعود تأسيسها إلى تاريخ نشأة الجمهورية التركية، و تبقى الصحيفة استثناءا في المشهد الإعلامي التركي في وقت صارت فيه جل المؤسسات الإعلامية مسخرة لصالح حزب العدالة والتنمية الحاكم.

في باريس يجتمع ستة آلاف باحث مختص في داء السيدا لأجل دراسة آخر ما توصلت إليه العلوم والأبحاث للوقاية من هذا الداء والعلاج منه. الخبر نقرأه في صحيفة لوفيغارو الفرنسية، والصحيفة تقدم عددا من الأرقام حول أعداد الوفيات جراء هذا الداء، وتكتب إن عددهم تقلص إلى النصف في عشر سنوات لكن أعداد من يصابون بداء فقدان المناعة المكتسب لم تتقلص إلا بفارق ضئيل. كما كتبت لوفيغارو إنه وبعد أربعة وثلاثين عاما على اكتشاف هذا الداء فإن المصابين صاروا يعيشون لفترة أطول بفضل العلاج المضاد للفيروسات، لكن هذا العلاج له عدة آثار جانبية ولم يتمكن الطب بعد من إيجاد وسيلة فعالة لتطهير الجسد من كل جزيئات الفيروس.

 

إعداد محجوبة كرم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الحكومة الفرنسية تكشف عن النصوص الكاملة لإصلاح قانون العمل