أخبار عاجلة

فساد جديد لـ"فيون": وقع عقدا مع رجل أعمال لبنانى وتقاضى أرباحا بشكل سرى

فساد جديد لـ"فيون": وقع عقدا مع رجل أعمال لبنانى وتقاضى أرباحا بشكل سرى
فساد جديد لـ"فيون": وقع عقدا مع رجل أعمال لبنانى وتقاضى أرباحا بشكل سرى

نشر موقع ميديا بارت الفرنسى اليوم الجمعة فضيحة جديدة للمرشح الفرنسى الذى خابت آماله وفقد شعبيته، فرنسوا فيون، إذ قال إنه قبل بضعة أشهر من الانتخابات التمهيدية التى شهدتها فرنسا منذ عدة أشهر، أبرم المرشح فى الانتخابات الرئاسية فرانسوا فيون عقداً مع رئيس حزب الحوار فؤاد المخزومي، عن طريق شركته "F2  Conseil"، وبالفعل أكدت هذا النبأ مستشارة فيون لشئون التواصل، ميريام ليفى.

وتعتبر شركة "المستقبل لصناعة الأنابيب" (FPI)  التى يرأسها المخزومي، ومقرها دبى فى الإمارات العربية المتحدة، "مدرجة ضمن الشركات الرائدة عالمياً فى مجال إنشاء خطوط الأنابيب".

وقد ذكر موقع "ميديابار" أن الروابط التى تجمع بين المخزومى وفيون بدأت قبل فترة طويلة، وأن الملياردير اللبنانى أقام "مأدبة بحضور صديقه فيون فى بيروت فى ديسمبر من عام  2014".

ولفت الموقع إلى أن أسرة المخزومى تدعم حزب المحافظين فى بريطانيا العظمى، عبر تقديم الهبات إليه، وقد اضطر الوزير البريطانى الأسبق جوناثان أيتكن إلى الاستقالة عام 1995، لأنه لم يكشف عن علاقاته مع المخزومي، قبل أن يدان بتهمة الإخلال باليمين عام 1999.

وسأل موقع "ميديابار" إذا كان مرشح اليمين قد "حصل على أموال من شركة FPI بموجب العقد الذى وقع فى مطلع العام 2016؟ وما حجم هذه الأموال؟"

وأقر ريجى لوفيبفر، مستشار شركة FPI فى فرنسا، بالفعل بدفع أموال إلى فيون، لكنه يقول إن المبالغ كان محدودة ولكنه تقاضى، موضحا "إذا كان قد ربح عشرة آلاف أو عشرين ألف أورو، فالأمر يتوقف عند هذا الحد"، وقال أيضاً ان العقد كان ينص على تقاضى "حصة كبيرة من الأرباح"، لكن فيون لم يحصل عليها فى نهاية المطاف، كما يعتبر العقد "منتهياً لأن شركة F2  Conseil لم تعد تزاول أى نشاط منذ 31 ديسمبر 2016".

ووفق صحيفة "لو موند" الفرنسية، فانه لا يزال الغموض يطغو حول طبيعة المهمة التى أوكلت إلى فرانسوا فيون، وان حسابات شركة 2F Conseil تظهر أن النائب فيون تقاضى أكثر من 750 ألف يورو فى شكل رواتب ومنافع بين عامى 2012 و2015.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مقتل 3 جنود باكستانيين فى هجومين منفصلين فى البلاد
التالى نيويورك تايمز: نتائج انتخابات هولندا لا تعنى هزيمة اليمين المتطرف بأوروبا