أخبار عاجلة
عزت: كفاءة الجابر ستقوده لأعلى المناصب -

الرئيس الفرنسي يشارك في افتتاح متحف اللوفر أبوظبي ويعتبره "ملتقى الشرق والغرب"

الرئيس الفرنسي يشارك في افتتاح متحف اللوفر أبوظبي ويعتبره "ملتقى الشرق والغرب"
الرئيس الفرنسي يشارك في افتتاح متحف اللوفر أبوظبي ويعتبره "ملتقى الشرق والغرب"
بعد عشر سنوات من التحضير تم افتتاح متحف "اللوفر أبوظبي" بحضور مجموعة من الشخصيات السياسية يتقدمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي قال في كلمة الافتتاح إن المتحف "يعني الكثير بالنسبة لفرنسا، ويمثل ملتقى العالمين الغربي والشرقي"، ويضم المتحف أعمالا فنية عالمية بدءا من عصور ما قبل التاريخ وحتى يومنا هذا.

بعد عشر سنوات من انطلاق المشروع، فتح متحف "اللوفر أبوظبي" أبوابه فى العاصمة الإماراتية مساء الأربعاء، على أن تفتح الأبواب أمام الجمهور السبت المقبل، وذلك فى إطار مراسم تستمر حتى منتصف الشهر الحالى.

وخلال حفل الافتتاح، ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ"الظلامية" ووصف من "يريدون الإيهام بأن الإسلام يبنى من خلال تدمير الآخرين" بأنهم "كاذبون".

واعتبر ماكرون أن الإمارات التي تستضيف متحف اللوفر أبوظبي "متحف الصحراء والضوء" تشكل "نقطة التوازن بين القارات الأوروبية والأفريقية والآسيوية".

وشارك ماكرون وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في افتتاح المتحف الذي صممه المهندس جان نوفيل عند الساعة 20:00 (16:00 ت غ) على جزيرة السعديات، على أن تفتح الأبواب أمام الجمهور السبت المقبل في إطار مراسم تستمر حتى 14 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

وجال الرئيس الفرنسي وزوجته بريجيت والشيخ محمد في أروقة المتحف لنحو ساعة برفقة رئيس الحكومة الإماراتية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والعاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الأفغاني أشرف غني ومسؤولين من دول أخرى.

وقبيل الافتتاح، كتب الشيخ محمد بن زايد على تويتر "موعدنا اليوم بإذن الله مع افتتاح صرح حضاري عالمي، إضافة معرفية جديدة يمثلها لوفر أبوظبي بما يجمع تحت سقفه من تراث إنساني متعدد الثقافات".

ونشرت صحيفة "الاتحاد" الإماراتية الأربعاء مقابلة مع الرئيس الفرنسي قال فيها إن افتتاح متحف اللوفر أبوظبي يمثل "نقطة تحول حاسمة" في دور الإمارات "باعتبارها ملتقى حقيقيا للثقافات في المنطقة".

وقال بحسب التصريحات التي نشرت بالعربية "ترتبط فرنسا والإمارات العربية المتحدة بأكثر ما يميز البشرية على مستوى عالمي، ألا وهي المثل الإنسانية العليا. فهنا تتجاور كل الأزمنة وكل الأماكن في وقت يتغذى فيه الإرهاب على الانقسامات بين الشرق والغرب، وأيضا داخل العالم الإسلامي".

وفي موقع المتحف، انتشر عناصر الشرطة الإماراتية، وخضع الصحافيون لإجراءات تفتيش مشددة.

"الوفر" علامة تجارية؟

عند انطلاق المشروع، تعالت أصوات في فرنسا تعترض على الجانب "التجاري" و"بيع علامة لو لوفر" في الخليج. كما أعربت منظمات غير حكومية بينها هيومن رايتس ووتش عن القلق من ظروف العمل في ورشة البناء، لكن هذه الانتقادات تراجعت بمرور الوقت.

واللوفر أبوظبي الذي أرجئ افتتاحه مرارا لأسباب تتعلق بالتمويل خصوصا، هو واحد من ثلاثة متاحف من المقرر إقامتها في أبوظبي، إلى جانب غوغنهايم والشيخ زايد، في مؤشر إلى الأهمية التي توليها السلطات لتطوير السياحة الثقافية.

والإمارات رابع أكبر منتجي النفط الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، وتبلغ احتياطاتها المؤكدة 98 مليار برميل.

إلى جانب افتتاح اللوفر، من المفترض أن يجري ماكرون الذي يقوم بأول زيارة رسمية لأبوظبي منذ انتخابه في أيار/مايو الماضي، محادثات سياسية مع مسؤولين في الإمارات، ويتفقد الجنود الفرنسيين المنتشرين في هذا البلد "الإستراتيجي".

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 08/11/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بريطانيا: وزيرة التنمية الدولية تستقيل نتيجة لقاءات أجرتها بإسرائيل
التالى القضاء الفرنسي يحسم ملكية لوحة لبيسارو ويعيدها لورثة يهودي سرقها منه النازيون