أخبار عاجلة
تغريم الاتحاد والفيحاء -
تغريم الاتحاد والفيحاء -
الوحدة يحل أزمة المحليين ويتورط بالأجانب -

أكثر من 90 قتيلا في الهند ونيبال بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة

أكثر من 90 قتيلا في الهند ونيبال بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة
أكثر من 90 قتيلا في الهند ونيبال بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة
لقي أكثر من 90 شخصا مصرعهم في الهند ونيبال بسبب الأمطار الغزيرة، في حصيلة قابلة للارتفاع نظرا لعدد المفقودين المقدر بالعشرات، وفق ما أعلنت السلطات في البلدين.

أسفرت انهيارات أرضية وفيضانات تلت أياما من الأمطار الموسمية الغزيرة عن مقتل 94 شخصا على الأقل في نيبال والهند، وفق ما أعلنت السلطات الأحد متخوفة من ارتفاع الحصيلة مع وجود قرى مغمورة بالوحول.

ففي نيبال، لقي 49 شخصا مصرعهم في الفيضانات و"لا يزال 17 في عداد المفقودين. وأعمال الإسعاف جارية على قدم وساق لكن مستوى المياه لم ينخفض بعد"، وفق ما أعلن شنكر هاري أشاريا رئيس المركز الوطني لحالات الطوارئ، فيما تحدث الصليب الأحمر من جهته عن 53 قتيلا وعشرات المفقودين.

وفي الهند المجاورة للنيبال، قتل 45 شخصا على الأقل وفقد عشرات آخرون إثر انهيار أرضي ناجم عن أمطار غزيرة جرف حافلتين كانتا على طريق جبلية. وكانت الحافلتان قد توقفتا قرابة منتصف ليل السبت الأحد في ولاية هيماشال براديش الجبلية في شمال الهند عندما جرفت أطنان من الصخور والوحل قسما من الطريق الواقعة على بعد حوالى مئتي كيلومتر من عاصمة الولاية سيمالا.

وعثر حتى الساعة على 45 جثة لكن يخشى أن ترتفع حصيلة الضحايا نظرا لعدد المفقودين المقدر بالعشرات، وفق ما أقر المسؤول المحلي سانديب كادام، لكن مزيدا من الركاب لا يزالون مفقودين في قاع الوادي، ويحاول عناصر من الجيش وخدمة الإسعاف الوصول إلى المركبتين لكن الأرض الموحلة وأكوام الصخور تعرقل مساعيهم.

وقال الناطق باسم الجيش الهندي الكولونيل أمان أناند إن "شقا من الطريق الوطنية يمتد على مئتي متر جرف مع الحافلتين ونخشى أن يكون أكثر من 50 شخصا مطمورين" تحت الأنقاض.

وأودت الفيضانات والأمطار الغزيرة والانهيارات الأرضية بمئات الأشخاص في الهند منذ بداية موسم الأمطار في نيسان/أبريل.

وفي نيبال، قتل أكثر من 100 شخص هذا العام بسبب الأمطار الموسمية التي تضرب البلد عادة بين حزيران/يونيو وآب/أغسطس.

وأظهرت لقطات مصورة جوا سكان قرى يخوضون في مياه بلغ ارتفاعها مستوى الوسط وهو يحملون أمتعتهم، فيما استخدم آخرون القوارب للوصول إلى أراض أكثر ارتفاعا.

وأجلت الفنادق، الواقعة في حديقة شيتوان الوطنية التي تعتبر مقصدا للسياح في النيبال، نزلاءها إلى الطوابق العليا بسبب الفيضانات.

وقال مسؤول في أحد الفنادق إنه تم إجلاء السياح على ظهر فيل إلى الطريق العامة الأقرب، ليتمكنوا من الوصول إلى العاصمة كاتماندو.

وفي شرق نيبال، أغلق مطار بيراتناغار بعد أن ناهز منسوب المياه فيه مترا، ونبهت خدمة الأرصاد الجوية النيبالية إلى أن الأمطار ستتواصل الاثنين.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 14/08/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الحكومة الفرنسية تكشف عن النصوص الكاملة لإصلاح قانون العمل