أخبار عاجلة
غدًا.. "حرس الحدود" يستعد لإطلاق تمرين القبضة -
شرطة العاصمة المقدسة تدشن برنامج هداية -
"أمانة الرياض" تصادر 8 بسطات لبيع الخضروات -
أحمد مالك فقد 20 كيلو غراماً لهذا السبب! -
شيرين رضا تنشر صورة مقززة وتسيء لجمهورها -
بريجيت ياغي وأغنية جديدة قريباً -
محمد فؤاد يكره مواقع التواصل الاجتماعي ويوضح -
إيوان يُغني "يا 100 نورت" على اليوتيوب -
بالصور.. فرقة "عنبر ١٣" يلعبون مع البنات -

لبنان: بدء إجلاء أكثر من 3 آلاف سوري بين مقاتل ولاجئ من عرسال

لبنان: بدء إجلاء أكثر من 3 آلاف سوري بين مقاتل ولاجئ من عرسال
لبنان: بدء إجلاء أكثر من 3 آلاف سوري بين مقاتل ولاجئ من عرسال
ذكرت قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني أن 40 حافلة انطلقت الاثنين بالقرب من بلدة عرسال اللبنانية متجهة إلى الحدود السورية لإجلاء نحو 3 آلاف لاجئ سوري و300 مقاتل من جماعة "سرايا أهل الشام". من جانبه، أكد الأمين العام اللبناني الذي يشرف على عملية الإجلاء أن كل المدنيين سيعودون إلى سوريا طواعية، نافيا وجود أي عمليات لتهجير قسري.

قالت قناة المنار التابعة لجماعة حزب الله اللبنانية  إن حافلات انطلقت اليوم الاثنين لإجلاء مجموعة من مقاتلي المعارضة واللاجئين السوريين من منطقة حدودية بين البلدين إلى أراض سورية.

ومن المقرر أن يغادر نحو 300 من مقاتلي جماعة "سرايا أهل الشام" إلى جانب نحو 3000 لاجئ سوري لبنان بموجب اتفاق أعقب هجوما لحزب الله على مواقع للمسلحين الشهر الماضي.

 

وذكرت المنار أن قافلة من 40 حافلة تحركت من الأراضي اللبنانية متجهة إلى الحدود السورية.

وبرحيل المقاتلين واللاجئين سيصبح جيب لتنظيم "الدولة الإسلامية" هو آخر معقل للمتشددين على الحدود قرب بلدة عرسال اللبنانية التي يعيش فيها عشرات الآلاف من اللاجئين.

ويأتي تنفيذ هذا الاتفاق بعد اتفاق مماثل هذا الشهر لإجلاء مقاتلين من "جبهة النصرة" ولاجئين ويشبه اتفاقات أبرمت داخل سوريا نقلت بموجبها الحكومة السورية مقاتلين ومدنيين إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة.

ويوم الجمعة قال اللواء عباس إبراهيم المدير العام للأمن العام اللبناني الذي يشرف على الترتيبات إن مجموعة من المدنيين ستتجه إلى عسال الورد وهي منطقة تقع بمحاذاة الحدود داخل سوريا وتسيطر عليها الحكومة السورية.

وسيتوجه المقاتلون وعائلاتهم إلى منطقة أخرى لم يسمها.  بينما ذكر الإعلام الحربي لحزب الله الأسبوع الماضي أنهم سيتوجهون إلى بلدة الرحيبة التي تسيطر عليها المعارضة في منطقة القلمون الشرقي.

وألحق حزب الله الهزيمة بمقاتلين في جيوب للمسلحين قرب الحدود في لبنان الشهر الماضي وأجبر "جبهة النصرة" على الرحيل. وغادر نحو سبعة آلاف لاجئ معها باتجاه منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في شمال غرب سوريا.

الولايات المتحدة تسلم الجيش اللبناني عربات مدرعة جديدة

ويتوقع أن يبدأ الجيش اللبناني قريبا عملية عسكرية تستهدف الجيب الذي يسيطر عليه تنظيم "الدولة الإسلامية" في نفس المنطقة.

وتساعد الولايات المتحدة في تسليح الجيش اللبناني، وقدمت له اليوم الاثنين ثماني عربات مدرعة جديدة بحسب ما قالته السفارة الأمريكية.

وسيضع هذا حدا لسنوات عديدة سيطرت خلالها جماعات مسلحة من داخل سوريا على مواقع على التلال المحيطة بعرسال مما يمثل أسوأ امتداد للحرب الأهلية السورية في لبنان.

ويعيش أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان وهو رقم يماثل ربع عدد السكان. وحث حزب الله الحكومة اللبنانية على الدخول في حوار مباشر مع الحكومة السورية بشأن عودة اللاجئين.

المعارضة تصف ترحيل المدنيين "بالتهجير القسري"

وانتقدت المعارضة السورية إجلاء مدنيين في السابق بموجب اتفاقات لوقف إطلاق النار وقالت إنها تصل إلى حد التهجير القسري للسكان وهو ما تنفيه دمشق.

وساعد تزايد عدد اتفاقات إجلاء المقاتلين والمدنيين من مناطق للمعارضة تحاصرها القوات الحكومية خلال العام الماضي الرئيس السوري بشار الأسد على إحكام قبضته على عدد من المناطق.

وقال الأمن العام اللبناني الذي يشرف على عملية الإجلاء اليوم الاثنين إن كل المدنيين سيعودون إلى سوريا طواعية.

فرانس 24/ رويترز

نشرت في : 14/08/2017

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هبوط طائرة ركاب فرنسية اضطراريا في كندا