'جميل راتب' ورقة اخرى سقطت من ورقات الزمن الجميل

و رحل تاجر الكيف !!

رحل الفنان جميل راتب عن عالمنا صباح امس الأربعاء عن عمر ناهز الـ92 عاما، بعد صراع طويل مع المرض فى سنواته الأخيرة، وتميز الراحل بتاريخه الفنى الطويل والأعمال المسرحية التى قدمها على مدار مشواره الفنى فى مصر وفرنسا .

والدته هي ابنة شقيق هدى شعراوى رمز التحرر لدى النساء فى مصر، تخرج فى مدرسة الحقوق الفرنسية، وبعد عام من التحاقه بالمدرسة سافر لاستكمال دراسته الجامعية فى فرنسا، وقرر دراسة التمثيل فى السر بعيدا عن عائلته التى كانت ترفض عمله بالفن .

عمل فى مهن كثيرة قبل شهرته منها "شيال" فى سوق الخضار وكومبارس، ومترجما، ومساعد مخرج، لكن أول ظهور سينمائى له كان عام 1946 فى فيلم "أنا الشرق" من بطولة الممثلة الفرنسية، كلود جودار، وجورج أبيض، وحسين رياض، وتوفيق الدقن وعمل مع النجم العالمى أنطونى كوين كمساعد مخرج فى مسرحية "زيارة السيدة العجوز" .. كما شارك فى بطولة فيلم "لورانس العرب" مع الفنان عمر الشريف عام  1962ويعد فيلم "الصعود إلى الهاوية" نقطة التحول الرئيسية فى مشواره مع السينما المصرية.

هو أحد الفنانين الذين وصلوا إلى العالمية بأكثر من فيلم، مثل الفيلم الأميركى "Trapeze" والفيلم الفرنسى - التونسى - البلجيكى "A Summer in La Goulette" وكذلك الفيلم الفرنسي "To Commit a Murder".


كان فى إحدى الفترات حديث الصحافة العالمية، وكانت الصحف الفرنسية دائماً ما تتحدث عن أعماله وموهبته الاستثنائية.

كرّمه مهرجان القاهرة السينمائى هذا العام على مسيرته الحافلة بالنجاحات التى تخطت حدود السينما المصرية إلى العالمية.
تزوج لمرة واحدة فى حياته من فتاة فرنسية كانت تعمل بالتمثيل، واعتزلته بعد ذلك، وتفرغت للعمل كمديرة إنتاج، ثم منتجة منفذة، ثم مديرة مسرح "الشانزليزيه".


قدم 7 أفلام فرنسية و3 أفلام تونسية إنتاج فرنسى مصرى مشترك.
وتألق النجم جميل راتب فى العديد من المسلسلات والأفلام التى رسخت فى ذاكرة الجهور، ومن أبرزها فيلم ( الكيف ) ومسلسل "وجه القمر" وفيلم "لورانس العرب" و"طيور الظلام".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب