أخبار عاجلة
على ماهر يقترب من تدريب إنبى -
الحضرى يدرس الرحيل عن الإسماعليى -
وزير الرياضة: الأهلى يتجاوب فى ملف تركى آل شيخ -
بهاء مجدى يواصل التأهيل فى الزمالك -
وليد سليمان يتراحع عن اعتزال اللعب الدولى -
أيمن حافظ يعود لمنصب مدير الكرة بالزمالك -
الزمالك يرفض رحيل محمد عبدالغنى -

حمدي قنديل ونجلاء فتحي قصة بدأت فجأة وانتهت فجآة ايضا!

حمدي قنديل ونجلاء فتحي قصة بدأت فجأة وانتهت فجآة ايضا!
حمدي قنديل ونجلاء فتحي قصة بدأت فجأة وانتهت فجآة ايضا!

توفى الإعلامي الكبير حمدي قنديل صباح امس الخميس الموافق ١ نوفمبر عن عمر ناهز ال٨٢ عام، داخل إحدى المستفيات إثر أزمة صحية مر بها مؤخرا.

تزوج حمدي قنديل ثلاث مرات اخرها من النجمة نجلاء فتحي، والتي كتب عنها في مذكراته "عشت مرتين" ان قصة حبهمها بدأت خلال زيارة وفد عن التلفزيون المغربي لتغطية فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 1992، فطلب منه المخرج التنسيق معها من أجل حوار، بسبب عدم حضورها.

واتفقت نجلاء مع قنديل على إجراء حوار شرط ألا يكون في منزلها الذي تقوم بتغيير ديكوره في ذلك الوقت، فكان اللقاء في بيت شقيقتها.

تواصلت اللقاءات بينهما لمدة 3 شهور منذ ذلك، إذ جمع بينهما العديد من الاهتمامات المشتركة، منها الاستيقاظ باكرا، حب السفر، لعب الطاولة، النفور من السهرات الاجتماعية والاهتمام بالشأن العام.

وعن قصة زواجهما ذكر قنديل، ذات يوم فاجأتني نجلاء فتحي واتصلت بي وتحدثنا عن كيف قضيا كلا منا يومه، ثم أخبرتني أن هناك أمر هام يُشغل تفكيرها فسألتها عن هذا الأمر، وكانت المفاجئة عندما قالت لي "أنا هتجوزك النهاردة"، فاجبتها "عظيم" فسألتني اذا كان معي بطاقتي الشخصية،و لم يكن معي وقتها البطاقة، فطلبت مني نجلاء أن أحضر جواز السفر الخاص بي وأذهب إلى منزلها في تمام الساعة الخامسة بعد الظهر، وفي نهاية المكالمة سألتني نجلاء عن رأيي فيما قالته، فكانت الإجابة بدون أي تردد "موافق طبعا".

وعندما ذهب حمدي قنديل في الموعد لنجلاء سألها عن  رد فعلها اذا كان قد طلب وقت في التفكير في طلبها الزواج منه ، فقالت له إنها فكرت في هذا الأمر وإذا رفض طلبها كانت لن تحزن لأن الذي بينهم إعجاب شديد وليس قصة حب كبيرة.

كادت نجلاء فتحي أن تصبح أمًا للمرة الثانية من قنديل بعد عامين من الزواج لكن الحمل لم يكتمل، وربما هذا الحادث وطد العلاقة بين الطرفين بشكل أكبر، وقالت نجلاء عن هذا الأمر في إحد حوارتها الصحفية "كنت أسعد إنسانة في الوجود حتى تعرضت للاجهاض فحزنت بشدة، وحدث هذا نتيجة للمجهود الكبير الذي قمت به في المغرب، حينما سافرنا أنا وحمدي وعدد من الفنانين بدعوة من الأميرة أمينة لحضور مسابقة الفروسية التي يشارك فيها أطفال من العالم، وكانت رحلة جميلة واستقبال الجمهور لنا كان رائعا وبذلت مجهودا كبيرا وتحركت كثيرا فبدأت أشعر بالتعب في اليوم الأخير ورغم هذا سافرنا لإسبانيا لزيارة شقيقته هناك فتضاعفت الآلام وقرر الأطباء اجراء عملية اجهاض فوراً حرصاً على صحتي وقد كان".

 

وبرغم وعد الكاتب الكبير ان يوفي زوجته نجلاء فتحي حقها في كتاب آخر ليتحدث عن دورها في حياته باستفاضة الا أن القدر منعه من ان يفي بالعهد ليرحل قبل أن يحكى لجمهوره ماذا فعلت نجلاء فتحي كي يعيشان معا ٢٥ سنة من الحب والعطاء والاحترام والرقي المتبادل، والتي كانت بالتأكيد ستتناول دروسا للقيم والعادات المهمة التي تلهم كل شاب مقبل على الزواج في أسس التعامل مع شريك الحياة حتى يعيشان حياة هادئة كما عاشا النجمين اللامعين بعد خبرات سابقة في الزواج الى ان نجحا معا وعاشا ربع قرن ملئ بالحب والتناغم والود.

رحم الله صاحب القلم الرصاص الذي لم ولن يتقصف كلماته ابدا، فقد رحل الجسد وبقيت كتاباته التي لن يمحوها الزمن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب