أخبار عاجلة

تكريم داود عبد السيد ودرة بوشوشة بمهرجان الجونة ٢٠١٨

تكريم داود عبد السيد ودرة بوشوشة بمهرجان الجونة ٢٠١٨
تكريم داود عبد السيد ودرة بوشوشة بمهرجان الجونة ٢٠١٨

 80 فيلما في مختلف الأقسام.. وتكريم داود عبد السيد ودرة بوشوشة.. ومنى زكي وصبا مبارك ومشهراوي وكامل الباشا في لجان التحكيم

تُفتتح مساء  الخميس القادم، الدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائي، والتي تستمر حتى 28 سبتمبر الحالي، ويمكن وصفها بدورة "تأكيد النجاح" الذي كان قد تحقق – بالتأكيد ودون جدال – في الدورة الأولى التي أُقيمت العام الماضي، و قد اعلنت ادارة المهرجان انه سيتم تكريم المهرج الكبير داود عبد السيد و المنتجة التونسية درة بوشوشة.

واكتفت إدارة المهرجان بالإعلان عن بعض الأسماء التي تم اختيارها لعضوية لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة، مثل الممثل العربي العالمي علي سليمان، والنجمة المصرية منى زكي، والمخرج المغربي أحمد المعنوني، ومدير مهرجان برلين السينمائي الدولي الجديد كارلو شاتوبريان.


وتمت الإشارة إلى مشاركة المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي في لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية الطويلة، إلى جانب المبرمجة السينمائية إيلي ديرك، والمخرج الهندي مايك باندي.

 أما لجنة تحكيم الأفلام الروائية القصيرة، فتضم في عضويتها كلا من المخرجة الجورجية آنا أوروشادزه، التي فاز فيلمها "أم مخيفة" بنجمة الجونة الذهبية العام الماضي، والنجمة الأردنية صبا مبارك، والمبرمجة النمساوية دوريس بور، والفنان الفلسطيني الحائز على جائزة أفضل ممثل بمهرجان "فينيسيا" 2017، كامل الباشا.


وتشارك 15 فيلماً في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، و12 في مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة، و23 في مسابقة الأفلام القصيرة، إضافة إلى 5 أفلام في البرامج الاستعادية، و24 فيلماً خارج المسابقة الرسمية، ليقترب العدد الإجمالي من 80 فيلماً بزيادة 10 أفلام عن الدورة السابقة، فضلا عن تمديد المهرجان يوماً إضافياً، وترجمة النسبة الأكبر من الأفلام.


ويمثل مصر في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة فيلم "يوم الدين" للمخرج أبو بكر شوقي، والذي كان قد شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان "كان" السينمائي الدولي في مايو الماضي، كما تم اختياره لتمثيل مصر في مسابقة أوسكار أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية الأربعاء الماضي.


شوقي كان قد أنجز قبل عشر سنوات فيلما وثائقياً بعنوان "المستعمرة"، تناول فيه واقع مستعمرة مرضى الجذام في منطقة أبو زعبل شمالي القاهرة، ويكمل في فيلمه الروائي الطويل الأول رحلة الشخصية الرئيسية "بشاي"، جامع القمامة المسيحي الذي شفى من الجذام، لكن آثاره ما زالت باقية على جسده ووجهه. لم يخرج "بشاي" من المستعمرة التي عاش فيها منذ طفولته، لكنه بعد وفاة زوجته يقرر البحث عن جذوره في صعيد مصر، حاملاً مقتنياته الهزيلة على عربة "كارو"، ويرافقه في رحلة بحثه الطفل النوبي اليتيم "أوباما". يغادر "بشاي" مستعمرة الجذام متجهاً إلى قنا، مواجهاً العالم الذي لا يعرف عنه شيئا في فيلم طريق يقدم بانوراما خاصة جدا للمجتمع المصري المعاصر.


وسعيا لتأكيد النجاح كما أشرت، تعرض الدورة الثانية، مثل الأولى، العديد من الأفلام العالمية الفائزة بجوائز مهمة في المهرجانات السينمائية الكبرى حول العالم، مثل "صاندانس" و"روتردام" و"برلين" و"كان" و"كارلوفي فاري"، وتقيم العديد من ورش العمل، وتنظم الدورة الثانية من منصة الجونة السينمائية التي تستهدف توفير فرص احترافية للمشاركين وصناع الأفلام من أجل توسيع شبكات التواصل فيما بينهم في صناعة السينما، والعمل علي زيادة فرص إنتاج وتوزيع مشروعات سينمائية في طور الإعداد أو التطوير أو الإنجاز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اليوم..عرض "هروب اضطراري، الكنز، فوتوكوبي بالمهرجان القومي للسينما

معلومات الكاتب