أحمد مالك.. أصغر عضو لجنة تحكيم في تاريخ المهرجانات المصرية

أحمد مالك.. أصغر عضو لجنة تحكيم في تاريخ المهرجانات المصرية
أحمد مالك..  أصغر عضو لجنة تحكيم في تاريخ المهرجانات المصرية

حقق مهرجان الجونة السينمائي التي تجري فاعليااته حاليا  طفرة في تاريخ المهرجانات المصرية، ليس فقط علي مستوي التنظيم  و حضور النجوم المصريين والأجانب والأفلام المختارة بعناية والتي يعرض عدد منها عرض عالمي أول، إضافة للأفلام الفائزة في أهم مهرجانات العالم مثل "كان" و"فينسيا"، لكن المهرجان أيضا كان غير تقليديا في اختيار لجان التحكيم، حيث أختير أحمد مالك لعضوية لجنة تحكيم الأفلام الفصيرة ليكون اصغر عضو لجنة تحكيم في تاريخ المهرجانات المصرية والعربية فأحمد مالك  سيكمل عامه الخامس والعشرين  بعد ختام المهرجان بيوم واحد.

هذا الاختيار أثار دهشة  البعض وتساؤلاتهم حول معايير اختيار مهرجان الجونة لأعضاء لجان التحكيم، وهي دهشة غير مبررة برأيي، ففي مهرجانات العالم المختلفة  يشارك شباب الفنانين في لجان التحكيم فهي فرصة للاحتكاك وتبادل الخبرات مع وجود اعضاء أكبر سنا وأكثر خبرة،  حيث يرأس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة في "الجونة" الفنان الفلسطيني كمال الباشا الحاصل علي جائزة "كأس فولبي" لأفضل ممثل عن أدائه لدور مهندس لاجئ فلسطيني يقيم في لبنان في فيلم زياد دويري "قضية رقم 23 " من مهرجان فينسيا السينمائي الدولي الرابع والسبعين، ويشترك في اللجنة كل من دوريس باور من النمسا، وهي مبرمجة أفلام والمتحدثة باسم منتدى مهرجان الأفلام النمساوي، ورئيس البرمجة لمسابقة الأفلام الخيالية والوثائقية الدولية في مهرجان ڤينا للأفلام القصيرة المستقلة، ويشارك في اللجنة الممثلة الأردنية صبا مبارك، وهي إلى جانب التمثيل منتجة لها مجموعة من الأعمال الناجحة والتي تم الإشادة بها محلياً وعالمياً مثل: "سفر الأجنحة" 2003، و"خارج الخدمة"، و"مملكة النمل"، و"مدن الترانزيت"، و"فتاتان من مصر" 2010، "مسافر: حلب – اسطنبول" 2017، وشاركت قبل ذلك في لجنة تحكيم الأفلانم الروائية بمهرجان القاهرة السينمائي، كما تضم اللجنة أيضاً الكاتبة ليز شاكلتون من المملكة المتحدة، وهي تعمل محررة قسم آسيا في مجلة "سكرين"، وتشرف على المحتوى المرتبط بآسيا عبر الموقع الإلكتروني للنشرة، والإصدارات المطبوعة الشهرية، وهي أيضاً مؤسسة "تشايم كونسالتنجس"، والتي تساعد الشركات الغربية والوكالات الحكومية على التواصل مع صناعات السينما سريعة النمو في الصين والهند والشرق الأوسط.

كما أن مالك لديه ثقافة سينمائية واسعة تمكنه من تقييم الأفلام، حيث شارك في العديد من المهرجانات الدولية من خلال افلامه، مثل "تورنتو" الذي شارك فيه من خلال فيلم "شيخ جاكسون" ، وكذلك مهرجان "كان" الي شارك فيه من خلال فيلم "اشتباك". وهي ليست المرة الأولي التي يشارك  فيها مالك كعضو لجنة تحكيم ، حيث شاركفي لجنة تحكيم مسابقةRealtime، وذلك ضمن فعاليات مهرجان شنيت الدولي للأفلام القصيرة  في دورته الأخيرة ، بجانب السيناريست تامر حبيب والمخرجة مريم أبو عوف.

،وخلال الدورة الماضية من مهرجان دبي، قامت مجلة سكرين إنترناشيونال باختيار مالك ضمن خمسة من النجوم العرب الواعدين في النسخة العربية من برنامج نجوم الغد.

كما أختير أحمد مالك،  ضمن 250 ممثلا شابا  للمشاركة في برامج برلينال للمواهب ضمن فاعليات الدورة الـ68 من مهرجان برلين السينمائي الدولي  ليكون عضواً في ستوديو التمثيل (Acting Studio)، بالإضافة إلى مشاركته في أنشطة تفاعلية بالملتقى.

ومن المقرر أن يشارك أحمد مالك في بطولة فيلم عالمي يحمل اسم (مونتريال جيرلز)، وهو من إخراج الكندية باتريشيا تشيكا.

حيث يجسد ضمن أحداث العمل دور طالب مصري يدعى “باسل” يحصل على منحة لدراسة الطب في مدينة مونتريال الكندية حيث يتعرف على ثقافات أخرى ويكتشف رغبته في أن يصبح شاعرا.

وبينما يجسد الممثل الكندي مانويل تادرس شخصية “زكي” وهو عم “باسل” في الفيلم الذي يعد التجربة الأولى لباتريشيا تشيكا في إخراج فيلم طويل بعد أن قدمت العديد من الأفلام قصيرة مثل “مورنينج أفتر”.

لكل هذه الأسباب مجتمعة كان اختيار مالك اختيارا صائبا يحقق ما نصبو إليه دائما وما نطالب به من إعطاء الفرصة للشباب لإضفاء روح جديدة  وإكتساب الخبرات التي تؤهلهم للقيادة في كافة المجالات المختلفة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى جمهور روبى حزين على شعرها

معلومات الكاتب