أيمن نور الدين يكتب .. احلى غنوة لم تغنيها أنغام !

أيمن نور الدين يكتب .. احلى غنوة لم تغنيها أنغام !
أيمن نور الدين يكتب  .. احلى غنوة لم تغنيها أنغام !

فى جلال الموت .. يصح أن تكف الألسنة عن الثرثرة !
و حين يهبط ملاك الموت لا يجوز التحدث عن شىء سوى الترحم ، فلا داعى للنبش فى القبور و القراءة فى صفحات الماضى الذى لن يعود 
كل الكلام الذى يمكن أن يقال .. لن يعيد المطربة والممثلة الشابة "غنوة علي سليمان" إلى الحياة .. ولن يفيدها شيئا 

وما الذى سوف يعود على " غنوة " لو ذهب تعاطفنا الآن فى إتجاه سلبى ؟! ، أى أنه لا ينبغى أبدا التجريح و إلقاء التهم على أى من يكون !

لقد تحدثت دموع " أنغام " وقت تجهيز "غنوة " للدفن بما يكفى ..
ربما قالت تلك الدموع كل شىء .. وربما فكرت " أنغام " وقتها فى كل شىء 
ربما استرجعت الماضى كله أمامها .. ربما اختلطت دموع الحزن بدموع الندم !
ربما أعطتها " غنوة " درسا لا ينسى ، بذلك الموت المفاجىء التى لم تحسب حسابه " أنغام " ، و أن الدنيا برمتها لا تساوى شيئا 
و أن طغيان الشهرة و أهازيج النجومية تتحول فى يوم ما إلى حفنة تراب !

لا يمكن المزايدة على أحزان " أنغام " وليس من الفروسية أبدا أن ننكأ فى جراحها و نستغل ضعفها فى ذلك الوقت لنقذفها بسهام اللوم والمحاسبة على ما قد فات 

ومن نحن حتى يمكننا فعل ذلك ؟!
ومن منا لم يقصر أو يخطىء أو يراجع نفسه فى كثير مما فعله فى حياته ؟!
كما أنه بإمكان " أنغام " أن تفعل لأختها الكثير الآن، مثل أعمال الصدقة على روحها ، و بإمكانها أيضا أن تحتضن " ياسين " إبن أختها الراحلة وتعوضه عن فقدان أمه و يتمه المبكر 

  • فلتحضن الخالة " أنغام " ياسين ، وتعوضه عن حنان أمه الذى فقده 

حقا .. كانت " غنوة " جميلة لم تغنيها " أنغام " .. ولكن الفرصة لم تنته أبدا ........... فرحمة الله تتسع الجميع 

ويكفى أصداؤها التى ستظل باقية رغم عمرها القصير و رغم حلمها الذى لم يكتمل سواء فى الغناء أو التمثيل.

صورة ذات صلة

                                               غنوة

                                           أنغام و شقيقتها غنوة

صورة ذات صلة

                                           أنغام

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب

رئيس تحرير صحيفة لحظة بلحظة