أخبار عاجلة
الجمهور يريد الإطمئنان على أمال ماهر ! -
مفيش دخان بدون زواج -
زوجة عمرو دياب فى اسوان ! -
أزمة بين عمرو دياب والشاعر بهاء الدين محمد -

أنيس بورجوارى يكتب :محمد كامل الذى لا يشبه أحدا

أنيس بورجوارى يكتب :محمد كامل الذى لا يشبه أحدا
أنيس بورجوارى يكتب :محمد كامل الذى لا يشبه أحدا
 
محمد كامل .. الذى لا يشبه أحدا بقلم :أنيس بورجوارى لما تقرر تكون فنان مش شبه حد !! أنيس بوجواري مع تطور حالة الفن السينمائي والدرامي وانفتاح الحياة الفنية اصبح موضوع الوصول للفن اسهل بكثير مما كان عليه في السابق فالموهبة لم تعد هي المقياس الاساسي لكي تنال لقب "فنان" فالشلالية والعلاقات صارت اعلى مراتبا من الموهبة وان كان من السهل لقب "فنان" فمن الصعب ان يقترن اللقب بصفة " مختلف" وهي المعادلة الاصعب التي نجح القليل في حلها وفشل الكثير فالوصول لها لعل الحديث عن الفنانين الحاليين يطول فهناك من يستحقون ان تفرد لهم مساحات اطول للحديث عن مميزاتهم لكن تظل الامثل في " الفنان المختلف" قائمة على المدى البعيد والقريب ودون التطرق لفنانين الصف الاول او من حملوا بطولات افلام ومسلسلات ناجحة قد نذكر اصحاب الادوار المساعدة الذين برزوا في ذلك الجانب فمثلا لو شاهدت عملين متتالين يجسد فيهما الراحل المختلف " محمد كامل" دورين لن تصدق ان هذا الشخص هو ذاك الشخص نفسه في العمل الاخر بل لو قادت فكرة تخيل فنان اخر يجسد تلك الشخصيتين فلن تستطيع ايجاد البديل وكأنك تبحث عن دواء وصفه لك طبيب كاتبآ ادناه "لايوجد بديل" فالضحكة والمشية وطريقة الكلام وتعبيرات الوجه توحي بأنه شخص ملبوس بشخصية مكتوبة على ورق وكأنها فصلت مخصوصا له بالانتقال لفنان اخر يمتلك قدرات غير عادية فالادوار المساعدة ستنحاز مؤكدا ل"سيد عزمي" في عدة ادوار سينمائية وتلفزيونية لو اطلعت عليها ك " انذار بالطاعة" سينمائيا او "ليالي الحلمية" تلفزيونيا فستجد انك امام حوت تمثيل ليس له شبيه فني لربما لم تستغل قدراته قبل رحيله بالشكل الحقيقي اما على المستوى النسائي فحين تشاهد ممثلة بحجم " نادية فهمي " انحصرت عنها الاضواء فستكتشف حتما ان صناع الفن هم من خسروها وليست هي من خسرتهم فالكوميديانة الطبيعية في " ساكن قصادي" ليست هي نفسها الممثلة المحترفة في " نصف ربيع الاخر " او الممثلة الفظيعة في اخر اعمالها " الرحايا " لعل الامثلة كثيرة لكن حين يأخذك التركيز في حرفية ثلاثة ظلمتهم قلة الادوار وانصفتهم كثرة التنوع تتأكد ان الفن اصبح سهلآ متاحآ للجميع لكن الاختلاف حكرآ على الموهوبين ولا يهتم به الموهومين !!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أيمن نور الدين يكتب :صداقة المستشار والهضبة .. ضد الكسر

معلومات الكاتب