أخبار عاجلة
الجمهور يريد الإطمئنان على أمال ماهر ! -
مفيش دخان بدون زواج -
زوجة عمرو دياب فى اسوان ! -
أزمة بين عمرو دياب والشاعر بهاء الدين محمد -

هالة الدمراوي تكتب .. هو "عمرو دياب" عمل ايه لمصر ! .. تعالى وانا اقولك !!

هالة الدمراوي تكتب .. هو "عمرو دياب" عمل ايه لمصر ! .. تعالى وانا اقولك !!
هالة الدمراوي تكتب .. هو "عمرو دياب" عمل ايه لمصر ! .. تعالى وانا اقولك !!

ما أن يظهر أى ألبوم غنائي جديد للمطرب " عمرو دياب " حتى تعلو معه النغمة القديمة "اللي كل ما فنان يعمل حاجه عدلة نغنيهاله !"

ونرى النغمة وإن تعددت و تعدد أصحابها فهى فى النهاية واحدة و تتنوع ما بين: 
"أخيراً .. طيب ما بدرى .. هو عمل إيه لمصر .. هو حاسس بمصر اصلاً ........ إلخ"


دعونا نتفق أولاً أن شعب مصر مش هينفع كله يبقي جيش أو شرطه أو وزراء أو مسؤولين علشان يبقوا عملوا حاجه لـمصر ! ولو ان كل دول فيه برده ناس شايفينهم ما عملوش حاجه لـمصر !!!! 
ولكن كل مواطن مصرى فى موقعه إن جد وعمل و تفوق و تفرد ، فهو من وجهة نظرى قدم و شرف مصر حتى ولو لم يكن داخلها أو يعيش فيها .. و الأمثلة عديدة و التاريخ زاخر بها .. يعنى لما " عمرو دياب " يحصل على جوائز عالمية كفنان مطرب و موسيقي و يدخل موسوعة جينيس العالمية للأرقام القياسية فى مبيعات ألبوماته .. هو كدة عمل اللي عليه و رفع اسم مصر فى تخصصه و مجاله ! 

و هذا بالتحديد الذى فعله كل فنان قبله بفنه و مكانته حتى باتت القوة الناعمة فى مصر ربما أقوى عنصر مؤثر فى حياة الناس ووجدانهم من الخليج إلى المحيط !

النقطه الأهم والتى تفرد بها " عمرو دياب " ، الشكل الخارجى النموذجى الذى يقدمه لكل شباب مصر .. على المستوى الإجتماعى و الصحى و الرياضى و النفسي وغير ذلك ! 
فهو الإبن و الأخ و الزوج و الأب و الرياضى و الفنان و النجم !

 
هو حالة خاصة بلا جدال بعيدة عن "اللت و العجن" و الفلسفة و التنظير و التبرير وكل ذلك .. و يكفيه أنه يقدم نموذج حياتى سوي بعيد عن كل النماذج المريبة التى أغرقتنا الدراما بها و طرحتها لشبابنا كحالة عامة .. 

يعنى سنج و مطاوى و بلطجة و قلة أدب و دعارة و زنا و مخدرات و أمراض .. ولا رياضة و صحة و فن و متعة ! 

يعنى نموذج زى " عمرو دياب " هيقدم أيه تانى لـمصر أكثر من أنه فعلا "نموذج" !

انا لا أدافع عن "عمرو دياب "، ولا هو شخصيا ينتظر من أحد دفاعا عنه .. انا فقط أقر واقع ، و أحلل حالة ، وأحاول أن أفهم أسباب هجوم البعض على الناجح أكثر من هجومهم على الفاشل ! هذا " الحول المهنى"  الذى لم و لا و لن أستطع أبدا فهمه ، ولا الغرض منه ، ولا فلسفة المروجين له !

نتيجة بحث الصور عن ‪amr diab‬‏

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هالة الدمراوي تكتب.. دينا الشربيني.. جانية أم مجني عليها!!
التالى أيمن نور الدين يكتب .. مفاجآت نيويورك بين "المستشار و الهضبة و روتانا" !!

معلومات الكاتب

رئيس تحرير صحيفة لحظة بلحظة