وها هو الحب ينتصر أخيرا !

وها هو الحب ينتصر أخيرا !
وها هو الحب ينتصر أخيرا !
 
برغم أن الحب قد يأتى كالطوفان .. دون إستئذان أو تدريج إلا أن تحويل تلك المشاعر لعلاقة جادة .. قد يجعل الأمر يتطلب حالة من التمهل حتى يتم التغلب على كل مصاعب الحياة لدى الطرفين ،
 
وهذا ما حدث للنجمين " أحمد فلوكس " و "هنا شيحة " اللذان إضطرا لإخفاء ما بينهما لفترة من الوقت واللجوء للنفي أحيانا كعادة مشاهير الفن.
 
 ولقد إنفرد موقع " لحظة بلحظة " بيقينية أن تلك العلاقة مآلها الزواج مهما نفى النافيون .. و كعادتنا مع عالم الصحافة عندما تحدثنا عن إرتباط " عمرو دياب ودينا الشربينى " ، وقصة " آمال ماهر " التى أخذت أبعادا أخرى .. كل مرة يشكك المشككون و نصر على موقفنا .. وها هو الأمر قد تكرر فى تلك المرة مع " أحمد و هنا " اللذان تبادلا صورا  تشى بإرتباطهما واحدا تلو الآخر .. بدأتها " هنا " ،أول أمس، عندما نشرت صورة عاطفية تجمعها بـ"أحمد" .. 
 
وقد آثارت تلك الصورة  بلبلة ؛ خاصة بعد نفى "أحمد" لتوه فى أحد البرامج ، حتى أعقبها بصورة أخرى أكثر عاطفية ليتأكد الأمر وتنجلى الحقائق 
 
 
وكعادتنا ننشر الخبر فنتلقى النفى أولا .. وعندها نتأكد أكثر وأكثر من صحة الخبر الذى نشرناه بعد أن صار النفى فى الوسط الفنى بوجه عام  أكبر دليل على الإثبات 
 
وموقع " لحظة بلحظة " يهنىء النجمين على الإرتباط ويتمنى لهما سعادة طوال العمر .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق خاص| جانجاه : "على بدرخان هو حب العمر لـ"سعاد حسنى" لا عبد الحليم
التالى أيمن نور الدين يكتب : مفاجأت نيويورك .. بين المستشار والهضبة وروتانا !

معلومات الكاتب

رئيس تحرير صحيفة لحظة بلحظة