أزمة بين عمرو دياب والشاعر بهاء الدين محمد

أزمة بين عمرو دياب والشاعر بهاء الدين محمد
أزمة بين عمرو دياب والشاعر بهاء الدين محمد

في تاريخنا الفني الكبير العديد من حكايات الغضب والخصام بين الفنانين وبعضهم البعض لعل أبرزها خلافات المطربين مع الملحنين والشعراء.. لما تمثله من توقف التعاون بينهم رغم أمل الجمهور في الاستماع لجديدهم دوما.. حتى أنه لا يمكن أن ينسى المتابع الجيد لتاريخنا الفني أن كوكب الشرق أم كلثوم غضبت من الشاعر الأهم في تاريخها الفني وهو الشاعر الكبير أحمد رامي، قبل أن يسعى المقربون للصلح بينهما، كما غضب موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب من أم كلثوم قبل أن يتدخل الرئيس جمال عبد الناصر شخصياً للصلح بينهما حتى أن عودتهم للتعاون المتوقف سُمي حينها بـ لقاء السحاب.
كما لا يمكن أن ننسى أن العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ قد قاطع صديق عمره الموسيقار الكبير بليغ حمدي، حتى رحيله، عندها فقط شعر بليغ بالندم وقام بتأليف وتلحين اغنية رثاء له بعنوان 'بنلف' وغنتها وردة ثم سميرة سعيد، كما قام بوضع الموسيقى على اغنية حبيبتي من تكون التي كان قد غناها حليم بصوته فقط عام ١٩٦٨، ثم تم تأجيلها، ولعل أشهر خلاف لعبد الحليم حافظ كان مع المطرب والموسيقار الكبير فريد الأطرش بسبب الصراع على حفلات شم النسيم، حتى جمع بينهما الإعلامي اللبناني عادل ملك في لقاء مباشر من برنامج "سجل مفتوح" ليكتشف الجمهور مدى حبهما لبعضهما البعض وتصالحا على الهواء، وكان هناك اكثر من عمل فني بينهما الا انهم لم يروا النور حتى يومنا هذا، فقد لحن فريد عدة اغنيات لحليم ولا نعرف مصيرهم، ثم غناهم بصوته فيما بعد بأحد أفلامه 
لذلك عادة ما تنتهي دوما تلك الخلافات بمبادرة طيبة إما من أحد الطرفين أو بتدخل طرف ثالث.. إلا أن الصراع يبقى دوما مادة خصبة للصحافة لتكتب عنه وأحيانا يكون ما يكتبه الصحفيين والكتاب سببا في زيادة الغضب بين الطرفين.. 
وفي زمننا الحالي تعددت الخلافات بين العديد من الفنانين وبعضها وصل للمحاكم، لكن الخلاف الأبرز الآن على الساحة هو خلاف الفنان الكبير عمرو دياب مع الشاعر الكبير بهاء الدين محمد، ورغم أن دياب اختلف مع الكثيرين من أصدقائه في الوسط الفني مثل خلافه مع الملحن عمرو مصطفى وخلافه مع الشاعر أيمن بهجت قمر إلا أن الاثنين عادا للعمل معه مجددا، أما الخلاف مع الشاعر الكبير بهاء الدين محمد فقد اتخذ شكلا مختلفا ويبدو أن هناك من يريد تصعيد الأمور بين القطبين لهوى في نفسه.. 
بدأ الخلاف قبل سنوات قليلة عندما غنى الفنان عمرو دياب في حفلة لايف أغنية "قال فاكرينك" التي ألهبت مشاعر جمهوره لما فيها من حالة تمس الكثيرين وتتلامس مع أحوال الجميع في الحب.. حيث تقول كلماتها: "قال فاكرينك بتحبيني وبينا حكاية، ما هو شايفينك جاية معايا ورايحة معايا، مش فاهمينا ما هو لو بينا حكاية هانحكي، كل ما نضحك على نظراتهم قلبي بيبكي، أيوة بحبك بس مخبي الهوى جوايا، وهذا ما اعتاد عليه الشاعر بهاء الدين محمد في معظم أغانيه حيث يعتبر رائد في فن كتابة أغاني الحكايات، والحالات المقربة جدا من قلوب الناس، وكلما انتظر جمهور دياب طرح الأغنية في البومه الجديد خرج الألبوم خاليا من الأغنية أو من أي أغنية للشاعر الكبير ليبدو، وكأن لدياب نظرة ما في أغاني بهاء الدين محمد خاصة وأن معظم الأغاني التي غناها له من ألحانه شخصيا، كما أنه الشاعر الوحيد الذي يلقبه دياب دوما بلقب الأستاذ في اشارة واضحة لاستاذيته في الكتابه فقد سبق وغنى له الأغنية التي لم تطرح أيضا وهي أغنية "لسه خيالي" والتي تقول كلماتها 
لسه خيالي، شايفك رايحة وجاية كأنك لسه معايا 
لسه شايف حتى صورتك جنب صورتي في المرايا 
وساعات بسمع صوتك حي، وساعات بلمح نورك جاي 
يعني طول ما انا في المكان ده، لسه عايش في الحكاية

وكالعادة هي كلمات شديدة التأثير في مسامع الناس حيث تلامس أدق المشاعر التي تجتاح المحبين

 لذلك يرى الكثيرين أن تعاون عمرو دياب مع بهاء الدين محمد هو دوما لقاء العملاقة فدياب مشهور بدقة اختياره لكلمات أغانيه والحالات والأفكار التي يبرع في اختيارها – قبل أن يتخلى نسبيا عن هذا في السنوات الأخيرة – وبهاء الدين محمد أكثر من يجيد التعبير عن تلك الأفكار والحالات بسلاسة شديدة وقد بدأ التعاون بينهم قبل 18 عام من الآن في ألبوم تملي معاك الألبوم الأكثر شهرة ونجاحا في تاريخ عمرو حيث كتب بهاء الدين محمد في هذا الألبوم أغنية "وهي عاملة ايه دلوقتي" تلك الأغنية التي كانت ثاني أنجح أغاني الألبوم وقتها.. ثم توالت سلسلة النجاحات بأغاني كثيرة التميز مثل أغنية "أديني رجعلتلك" وأغنية "أغيب أغيب" و "قالي الوداع" و "حبيبي يا عمري" و "يا حبيبي لا" و "لو عشقاني" و "أيوة أنا عارف" و "آه من الفراق" وغيرها الكثير وكل أغنية يمكنك أن تتذكر كلماتها بسهولة من فرط شهرتها في كل البوم طرحت به.. مما جعل البعض يظن أن دياب قد يصدر ألبوم كامل من كلمات بهاء الدين محمد خاصة وأن مجموع الأغاني التي لم تطرح وصل حسب المتوفر من معلومات إلى ثماني أغنيات هم "قال فاكرينك" و "بفكر فيك" و "أنا وهي" و "لسه خيالي" و "بحبك نفسي أقولهالك" و "ح أقدر أبعد" و "كله عادي" و " ما تقولش هاتسيبني" 
إلا أن دياب كتب عبر حسابه الرسمي على تويتر في 2 ابريل 2018 تويته تقول "بعد 10 سنين، قال فاكرينك في ألبومي القادم 2018" مما جعل الشاعر بهاء الدين محمد يكتب تعليقا على الفيس بوك قائلا "باين على الهضبة ح يعملها والا إيه؟! " 
لكن وللأسف ظهر الألبوم الجديد خاليا من أي أغنية لبهاء الدين محمد رغم الحاح الجمهور في طلب أغنية قال فاكرينك تحديدا وعندما ألح أحد الأشخاص في طلب الاستماع لها أول أمس في حفل دياب الأخير بإحدى الجامعات الخاصة.. قال ردا عليه: 
والله ما هاقولها حتى لو قعدت 100 سنة.. أنت مش اللي هاتمشيني على مزاجك.. مش هاقولها.. لو كنت عايزها كنت غنيتها في الألبوم.. مش عايزها.. مزاجي.. ما تسمعنيش.. حاجة غريبة قوي..!! 
والغريب أن الفنان عمرو دياب بدا في حالة تحدي لظهور هذه الأغنية للنور رغم أنه كان يتحدث بحالة من التوتر واضحة جدا على غير المعتاد منه.. فقد تلعثم في نطق الكلمات.. وكأنه يقول كلمات تخرج من وراء قلبه.. فما السر في هذا العناد خاصة وأن تصريحه المباشر هذا تسبب في غضب الشاعر الكبير بهاء الدين محمد فقال ردا عليه عبر حسابه الرسمي على الفيس بوك: 
فى حد يعمل كده ؟!!!
الأغنية دى مابقيتش أغنيتى ولا أغنيتك !!.. دى أغنية الجماهير..!!
أول مره أشوف حد بيحارب نجاح أغنية له..

معلش (الحقيقة) مرة ولسه.. 
وهو ما جعل الكثيرين من جمهور عمرو دياب المحبين لبهاء الدين محمد حائرين بينهم ويشعرون بالحزن من هذا الموقف الغريب والكل كتب مدافعا عن الطرفين.. إلا أن فجأة وقع هجوم حاد على الشاعر الكبير بتعليقات بذيئة ومكرره بشكل يوحي انها بتحريض من شخص أو جهة ما لأن التعليقات جاءت كوبي وبيست بنفس النص وهو ما أدى لمزيد من غضب الشاعر الكبير فقال نصا: 
"أولا : بعد أحداث هذا اليوم 
واللى عايز يتابعها ف البوست اللى قبل ده لمجرد إعتراضى على الطريقة والإسلوب اللى إتكلم بيه عن أغنية ناجحة خلاص وإكتشافنا للهجمات المنظمة المدفوعة طبعا ومقصودة من الشتائم وقلة الأدب اللى مستحيل تطلع من جماهير عمرو دياب أقول: 
قرارى اللى خدته لا رجعة فيه..
ثانيا : عمرودياب موجود من غيرى لأن له تاريخ وإسمه ومكانته.. وأنا الحمد لله ليا تاريخى مع كل حد غنالى وباجح الحمد لله نجاحات واضحة وملموسة يعنى مش محتاجين بعض نهائى.
ثالثا: لو هما دول جماهيره يبقى أنا لغيت من تاريخى أي أغنية كتبتهاله ولن تجدوا بوست ف يوم من الأيام مضمونه ولو سطر من أعمالى معاه.
وأشكر كل إنسان وإنسانة إتكلموا عنى ولو حرف بحب وإحترام.. وشكرا وإنتظروا العديد من الأعمال اللى إن شاء الله تحبوها زى الحقيقه وغيرها.." 


ولا شك أن غضب الشاعر الكبير لم تؤثر على محبته لدياب وبدا هذا واضحا من أسلوب الكلام.. لكنه غضبان وحزين على أغنية يحبها الجمهور، ولم تظهر للنور بشكل علني.. وهنا يتبقى السؤال المهم :  من مصلحته العبث في علاقة دياب ببهاء ولماذا..؟ وهل يصمت المجتمع الفني على هذا الخلاف بين قطبين كبيرين بهذا الشكل.. فالبعض يعول أن الخلاف سببه التعاون بين دياب والمستشار السعودي "تركي آل شيخ" لكن كيف يكون سببا في صراعهم وهو منتج أغنية الحقيقة للفنانة الكبيرة أصالة التي كتبها بهاء.. وإذن لماذا لا يسعى "تركي آل شيخ" للصلح بين دياب وبهاء وانتاج أغاني لهم.. 
كذلك أين نقابة الموسيقين من هذا والفنان هاني شاكر على رأسها وصاحب علاقة مميزة بالفنان عمرو دياب وهناك الكثيرين والكثيرين الذين يحبون عمرو دياب ويحبون الشاعر الكبير بهاء الدين محمد.. كالفنان محمد حماقي والفنان الكبير مدحت صالح.. وهل يصمت المجتمع الفني على هذا الصراع ويقبل به.. أم يتدخل كبار وعقلاء هذا المجتمع لحل تلك الأزمة التي لا مبرر لها سوى أن هناك شخص أو جهة ما تسعى لتأجيج الخلاف وحرمان جمهور عمرو دياب من كلمات بهاء الدين محمد..؟!
فمن يسعى للصلح بين عمرو دياب وبهاء الدين محمد؟!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب