هل يتخلى محمد رشاد عن مى حلمى فى محنتها ؟!

هل يتخلى محمد رشاد عن مى حلمى فى محنتها ؟!
هل يتخلى محمد رشاد عن مى حلمى فى محنتها ؟!

حينما يتحول الشعور بقمة السعادة لقمة الحزن الذى يؤدى للمرض والإحتجاز فى أحد المستشفيات ، فقد كان من المفترض أن تكون الإعلامية " مى حلمى " الآن عروس .. تقضى أسعد أيام حياتها مع عريسها المطرب " محمد رشاد " .. فإذ بكل شىء قد إنهار فجأة ، لتجد نفسها تدخل فى دوامة من العلاج فى أحد المستشفيات .. فالخلافات والغضب من الممكن أن يفسدان كل شىء 

خاصة حينما يكون الحب طرفا أصيلا فى تلك الواقعة المؤسفة فى الوسط الفنى ، فالمقربين من " مى حلمى " يجزمون أنها تحبه حبا كبيرا وأنها غير قادرة على أن تنهى علاقتها به ، وأن ذلك سبب لها ما يشبه الجلطة واستلزم تلقيها العلاج وحصولها على مهدئات بعد الإنهيارالعصبى ، حيث لم تتحمل تلك الصدمة 

وقد اتصل بعض المقربين بـ"محمد رشاد" وطلبوا منه أن يطمئن عليها وأنه لا يجوز أن يتخلى عنها فى محنتها .

مي حلمي محمد رشاد

مي حلمي و محمد رشاد

مي حلمي و محمد رشاد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خاص..تعرف على فوبيا "ليلي علوي":بتخنق من الأماكن المغلقة !!

معلومات الكاتب

رئيس تحرير صحيفة لحظة بلحظة